1 مايو: النقابات تعتبر الزيادة المقترحة في القطاع العمومي “مسخرة “

©إيكون بريس: الدار البيضاء
حشدت مختلف المركزيات النقابية في اليوم العالمي للطبقة الشغيلة يوم الثلاثاء 1 مايو صفوفها ومكوناتها، لمواجهة الحكومة وشجب العرض الأخير بشأن زيادة رواتب جزء من موظفي القطاع العمومي.


وبهذه المناسبة نظمت كل من : الاتحاد المغربي للشغل ، المنظمة الديموقراطية للشغل ، والاتحاد الوطني المغربي للشغل (المركزية النقابية لحزب العدالة والتنمية) والاتحاد العام المغربي للشغل (الذراع النقابي لحزب الاستقلال) مظاهرات في الدار البيضاء والرباط وطنجة وأكادير، خلالها اتفق جميع المسؤولين النقابيين في كلماتهم الخطابية أمام المشاركين في المسيرة العمالية، على الانتقادات الموجهة للحكومة وعرضها الأخير بشأن زيادة الأجور. ووصفوا العرض بأنه “مخيّب للآمال” ، وإن الزيادة المقترحة في القطاع العمومي “سخرية وهزيلة”.

وفي الرباط ، دعت نقابة الاتحاد الوطني للشغل ، الحكومة إلى بذل المزيد من الجهود “لمنع أي ضرر لمكاسب الطبقة العاملة”. وعبرت عن استنكارها لنتائج الحوار الاجتماعي الذي “لا يرقى إلى طموحات وتوقعات الطبقة العاملة المغربية”.
وبالنسبة لنقابة الاتحاد العام المغربي للشغل ، ترى أنه يجب على الحكومة التركيز على تحسين دخل الموظفين في القطاعين العام والخاص ، وهذا من خلال زيادة الحد الأدنى للأجور “بحيث يتوافق مع القوة الشرائية للعائلات “.