الملك في ذكرى بنبركة: “يجب أن لا ننسى أن أعداء المغرب قاموا باستغلال القضية من أجل الإساءة للبلاد”

تميزت ذكرى الشهيد المهدي بنبركة بحدث بارز تجلى في المشاركة الملكية، هذه المشاركة التي كانت عن طريق رسالة وجهها الملك محمد السادس للمشاركين والتي افتتح بها مراسيم الذكرى الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي رفيق النضال مع المهدي بنبركة وأحد القيادات التاريخية القوية في اليسار الاشتراكي المغربي.
وتعتبر مشاركة الملك محمد السادس في هذه الذكرى هي الأولى منذ اعتلائه العرش، وقال محمد السادس في الرسالة: ” رغم أن هذه الذكرى ما تزال فيه العديد من التساؤلات مطروحة دون إيجابات، فقد حرصنا مشاركتكم هذا الحدث دون عقدة أو مركب نقص من هذه القضية”
وأوضح الملك محمد السادس، في معرض رسالته، أن مرحلة ما بعد الاستقلال كانت مشحونة بالصراعات حول ما كان ينبغي أنه يكون عليه المغرب، مضيفا “ليست هنا لإصدار الأحكام التي تبناها هذا الطرف أو ذاك”، في إشارة منه لتعدد الروايات حول اختفاء المهدي بن بركة.
وفي السياق ذاته، شدد محمد السادس على أن القاسم المشترك بين المغاربة هو الشعب، وذلك لخدمة مصالح البلاد والنهوض بتنميتها وتقدمها والدفاع عن قضاياها، كل من منطقه وقناعاته وتوجهاته، مردفا أنه كيفما كان الحال، فإن “بن بركة دخل التاريخ، بالرغم من أنه لا يوجد تاريخ سيّء وآخر جيد”، على حد تعبير الملك محمد السادس.
“يجب أن لا ننسى أن أعداء المغرب قاموا باستغلال القضية من أجل الإساءة للبلاد”، يقول الملك محمد السادس، مضيفا أنه لابد من تناول التاريخ بإيجابياته وسلبياته، نظرا لأن “شعبا بلا تاريخ هو شعب بلا هوية، ولابد من استخلاص الدروس والعبر لما فيه مصلحة للوطن من أجل البناء وليس الهدم”.
وعاد الملك محمد السادس بالذاكرة إلى سنة 1997، حينما وجهت له مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد دعوة للمشاركة في المنتدى الدولي حول الانتقال الديمقراطي، ونصحه الملك الراحل الحسن الثاني بتلبية الدعوة، فشارك وألقى كلمة بالمناسبة.
محمد السادس شدد على أن الملكية بالمغرب متشبثة بالتلاحم مع جميع مكونات الأمة، شريطة الالتزام بالثوابت والمقدسات التي دافع عنها المغاربة، مؤكدا أنه لن يدخر جهدا من أجل صيانة الاختيار الديمقراطي وحماية حقوق المواطنين المغاربة.
وخلص العاهل المغربي، في ختام رسالته، إلى أن التاريخ ليس مجرد تسجيل للأحداث، وإنما أيضا طريقة تدوين هذه الأحداث والتفسير الذي يعطى لها، كما أنه “لابد من تملك جميع المغاربة لتاريخهم بنجاحاته وإخفاقاته”.

Print Friendly, PDF & Email




أكثر الأخبار قراءة