ماراثون الرمال يعود بعد عامين من الغياب بمشاركة 25 ألف متسابق من 50 جنسية

Spread the love

©أيقونة بريس : محسن العصادي//

‏15‏/10‏/2021 التحديث في 30:11 //
بعد انقطاع دام عامين ونصف عام بسبب جائحة COVID-19، تم انطلاق ماراثون الرمال 2021 في دورته 35 (1-11 أكتوبر)، هذا السباق الصحراوي الشهير، الذي يمتد في صحراء المغرب، مسافته 250 كيلومترًا على مدار7 أيام،

ويمر عبر الكثبان الرملية والسهول المليئة بالحجارة في مناخ جاف حيث تصل درجات الحرارة في منتصف النهار بسهولة إلى48 درجة مئوية.

البطاقة التقنية

250       كلم 7 أيام
000 25   مشارك
50         جنسية
600       إطار في التنظيم
000 162  لتر من الماء

 

كل يوم، يتم نصب إقامة مؤقتة متنقلة في الصحراء، والتي تكون بمثابة خط النهاية لكل يوم، ومخيمًا ليلياً، وخط انطلاق لليوم الموالي كذلك. هناك ست مراحل إجمالاً، وخمسة منها مراحل تنافسية. يجب أن يحمل المشاركون معداتهم الخاصة بما في ذلك الطعام ومواد التخييم ومعدات البقاء على قيد الحياة جنبًا إلى جنب مع حصص المياه التي توفرها اللجنة المنظمة للسباق.

عادة، يقام السباق في أبريل، عندما يكون الفصل ربيعا في الصحراء الكبرى. غير أن نسخة أكتوبر هذه أكثر سخونة وجفافًا من المعتاد ل في هذا الوقت من العام.

في الأيام الثلاثة الأولى من نسخة 2021، التي انطلقت من 1 إلى 11 أكتوبر، بدا أن التكافؤ قد يحدد الفائز بالسباق. في النهاية، فاز رشيد المرابطي بزمن قدره 21:17:32. أنهي محمد السباق بفارق ضئيل في 21:32:12، متأخراً بأقل من 15 دقيقة عن أخيه الأكبر. ويمثل هذا الفوز الثامن لرشيد المرابطي في هذا السباق الرملي الشهير.

على صعيد السيدات، تقدمت المغربية عزيزة الراجي بفارق نصف ساعة، وحلت عائشة عمراني (فرنسا) وحسناء حمدوش (المغرب) في المركزين الثاني والثالث.

إسهال.. غيبوبة

عرف عداؤو الماراثون أو الناجون الذين اجتازوا خط النهاية في ماراثون الرمال أوقاتا عصيبة. تسببت هذه الرحلة التي استمرت سبعة أيام عبر الرمال في حدوث حالات إجهاد بسبب ارتفاع الحرارة وظهور بثور والإصابة بالإسهال إلا أن الماراثون شهد لحظات سعادة ومرح أيضا.

قالت سيكستين موريزوت، 30 عاما (من باريس ) وهي تدفن قدميها في الرمال “الجو حار جدا! إنه لا يطاق. أبكي أثناء المشي. أنا منهكة وأحس بدوخة “.

هذا العام، كانت درجات الحرارة مرتفعة بشكل خاص في الصحراء المغربية. وصلت إلى 52 درجة مئوية في المرحلة الثانية.

للأسف، عرفت هذه الدورة 35 في اليوم 3 من هذا السباق وفاة مشارك (فرنسي)، في الخمسينيات من عمره بسبب سكتة قلبية.

قال فريدريك كومبانيون كبير الأطباء الذي يسهر على فريق يتكون من 45 شخصًا: ” الأمر مختلف هذا العام، لأنه هناك الكثير من حالات الانسحاب خصوصا بسبب الجفاف “.

وقال “درجات الحرارة مرتفعة لكنها ليست شديدة. الجو حار ولم يكن الناس مستعدين بشكل جيد. هناك ضربات شمس مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة تسبب أيضا الهلوسة وحتى الغيبوبة”، مضيفا أنه أحصى تسعة متسابقين سقطوا في غيبوبة.

أليكس نوبلات، الذي ظهر في برنامج التلفزيون الفرنسي: “كوه لانتا” Koh-Lanta ، فقدَ وعيه خلال المرحلة الثالثة.

بالإضافة إلى الحرارة، تعرض ما يقرب من نصف المخيم لفيروس المعدة بما فيها القيء والإسهال الذي انتشر كالنار في الهشيم. بحلول نهاية الأسبوع، بلغ عدد المنسحبين أكثر من 40 ٪ وهي نسبة عالية.

كل مساء، يستلقي المتسابقون على ظهورهم ويمدون أرجلهم ويعرضون أقدامهم المتقرحة للعلاج.

مشاركون من كل الأعمار

في تصريح لإحدى المشاركات، كريستين الطيب، التي شاركت في أول ماراثون للرمال لها في السبعين من عمرها قالت:”لم أتوقع هذا الترحيب!” .

“أنا امرأة عادية، أعاني من زيادة الوزن، عمري 70 عامًا، لقد عملت كثيرًا لسنوات. ولكن حتى في سن السبعين، يمكنك الاستمتاع بنفسك. أريد أن أذهب وأرقص!”.

في سن آخر نرى العداءة آنا كروجر، وهي دنماركية تبلغ من العمر 16 عامًا وتعيش في لندن وتعتبر أصغر مشاركة. إنها تركض مع والدها الذي أكمل السباق في عام 2014.

وقالت وهي تتطلع إلى المرحلة ما قبل الأخيرة السبت التي تبلغ 42.2 كيلومترًا، “سيكون عبور خط النهاية غدًا مذهلاً للغاية”. “عندما أفكر في الأمر. واو! سيكون شعورًا قويًا للغاية”.
وتابعت: “كان هذا هو أول ماراثون لي وسيكون الأخير”.

“إنه أصعب سباق في حياتي. حقًا لقد أنجزت شيئًا. جئت لأتحدى نفسي وأتجاوز قدراتي. تم الوفاء بالعقد. لن أفعل ذلك مرة أخرى”.

معرض الصور:

موضوع له صلة :

ماراثون الرمال: وفاة بسكتة قلبية لأحد المشاركين في مرزوكة 

 

Spread the love