دوري ابطال اوروبا: ميسي – نايمار – سواريز : الارهاب امام باب الفاتيكان

يستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم من الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية عندما يحلُّ ضيفاً على روما ليلة اليوم الأربعاء في الجولة الأولى من دور المجموعات (المجموعة الخامسة) لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويُمني برشلونة النفس بمواصلة سيطرته على المسابقة وأن تكون الأراضي الإيطالية فأل خير عليه لتكرار إنجاز ميلان عامي 1989 و1990 علماً بأن المباراة النهائية للنسخة الحالية ستقام على ملعب الأخير سان سيرو في ميلانو.
ويملك برشلونة مقومات البطل كونه احتفظ بقوته الهجومية الضاربة “MSN” المتمثلة في الثلاثي المرعب الارجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار.
فقد سجل الثلاثي بمفرده 122 هدفاً الموسم الماضي في طريقه إلى إحراز لقب دوري أبطال اوروبا بالإضافة الى ثنائية الدوري والكأس محلياَ.
ولم يغير الفريق الكاتالوني جلده كثيراً هذا الصيف كونه يعاني من عقوبة فرضها عليه الاتحاد الدولي بسبب التعاقد مع اللاعبين القاصرين، واقتصر تجديد دمائه على لاعب الوسط التركي أردا توران والظهير اليكس فيدال من أتلتيكو مدريد وإشبيلية على التوالي، لكنهما لن يستطيعا اللعب حتى انتهاء العقوبة في كانون الثاني/يناير المقبل.

182201-Luis-Enrique-ROMA

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى مدرب برشلونة الحالي لويس إنريكي كونه سيحل ضيفاً على الفريق الذي أشرف على إدارته الفنية موسم 2011-2012.
والتقى الفريقان ودياً هذا الصيف وفاز برشلونة بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها ميسي والكرواتي إيفان راكيتيتش ونيمار.
ويدخل برشلونة المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الثمين على مضيفه أتلتيكو مدريد بطل الدوري المحلي الموسم قبل الماضي 2-1، والذي يدين به إلى ميسي بالتحديد كونه سجل هدف الفوز بعد دخوله في الشوط الثاني.
ويتحدث الرقم القياسي الأخير للنادي الكاتالوني عن نفسه فقد حقق الفوز 4 مرات في 6 مباريات خارج القواعد وسجل في كل منها، لكن الرقم القياسي للنادي أمام الأندية الإيطالية ليس كذلك حيث فاز برشلونة مرة واحدة في زياراته الست الأخيرة لإيطاليا عندما تغلب على ميلان 3-2 في دور المجموعات موسم 2011-2012، و6 مرات خارج القواعد في 20 مواجهة لأندية الدوري الإيطالي.
روما طموحات متجددة
ويسعى روما الذي عاد بدوره بفوز ثمين من خارج القواعد محلياً على حساب فروزينوني 2-0، هو الثاني له على التوالي بعد تغلبه على يوفنتوس حامل اللقب ووصيف بطل المسابقة القارية 2-1، إلى تكريس الأفضلية الإيطالية في القواعد أمام الفريق الكاتالوني واضعاً نصب عينيه تفادي السقوط المذل على أرضه أمام بايرن ميونيخ 1-7 الموسم الماضي عندما عادوا إلى المسابقة القارية الأم بعد غياب 3 أعوام.
وعزز مدرب روما الفرنسي رودي غارسيا خط هجوم فريق العاصمة بالتعاقد مع البوسني إدين دزيكو والإسباني ياغو فالكيه والمصري محمد صلاح وبالتالي سيعقد عليهم آمالاً كبيرة إلى جانب الأرجنتيني خوان ايتوربي والإيفواري جرفينيو والمخضرمين قائده الأسطوري فرانشيسكو توتي والمالي سيدو كيتا.