المغربي مروان شقيق منفذ تفجيرات بروكسيل يفوز ببطولة أوروبا للتيكواندو

استطاع الشاب مراد العشراوي أن يخلق ضجة كبرى في الإعلام البلجيكي وفي أوروبا عامة، والسبب هو أنه بلجيكي من أصل مغربي والأكثر من ذلك أنه شقيق أحد منفذي اعتداءات مطار بروكسل في 22 مارس الماضي، وإذا تصدر الشاب مراد الصحف فلأنه تحول بطلا لأوروبا ليس في الارهاب لكن في التايكواندو بمدينة مونترو السويسرية.
مراد العشراوي (21 عاما)، الاخ الاصغر لنجيم العشراوي، تغلب على الاسباني خيسوس تورتوسا في المباراة النهائية لوزن تحت 54 كلغ.
وضمن مراد الذي سبق له الفوز بفضية الالعاب الجامعية الصيفية عام 2015، تأهله الى دورة الالعاب الاولمبية المقررة في ريو دي جانيرو الصيف المقبل، ومنح بلجيكا الذهبية الاولى في البطولة القارية التي تختتم الاحد.
وشارك مراد في بطولة العالم التي اقيمت في مايو 2015 في تشيليابينسك (روسيا) في فئة تحت 54 كلغ، ونال الميدالية الفضية في الفئة ذاتها في الالعاب الجامعية الصيفية التي جرت في غوانغجو (كوريا الجنوبية).
وكان مراد أدان بشدة بعد يومين من تفجيرات بروكسل، تصرفات شقيقه الذي يعتبره المحققون بالمدبر لهجمات باريس في 13 نوفمبر الماضي.
وكان مراد نظم مؤتمرا صحافيا بهذا الصدد واوضح فيه انه ليس لديه أي اتصال مع شقيقه منذ توجه الاخير الى سوريا في فبراير 2013، مضيفا “لا أحد يختار عائلته”.
وكان الشاب الرياضي، الذي كان عمره وقتها 20 عاما، أجاب باقتضاب ودون انفعال واضح على العديد من الأسئلة من الصحافيين. وقال “ليست لدي فكرة لماذا تحول أخي (الى الارهاب). نحن لم نر التغيير عندما لجأ الى التطرف”، مضيفا أن التزامه الرياضي “ابعده عن شقيقه الاكبر”.
وكان نجيم العشراوي بلجيكي من أصل مغربي يعيش في بروكسل وانضم الى الدولة الاسلامية في سوريا مطلع عام 2013. فجر نفسه مع شخص اخر في مطار – بروكسل-وخلفت الهجمات 32 قتيلا.
ووجدت بصماته في عدة منازل في بلجيكا التي تخبأ فيها فضلا عن وجود بعض المواد المتفجرة التي استخدمها منفذو اعتداءات باريس التي خلفت 130 قتيلا.