وفاة الحاج شكري

الحاج شكري : مدينة سلا تفقد واحدا من شخصياتها اللاّمعة

 

© عبد الإله بوزيد//

‏04‏/10‏/2022 التحديث في 25:16//
أقيمت مراسم تشييع و صلاة الجِنازة على الفَقِيد الحاج شكري إِلَى مَثْوَاهُ الأَخِيرِ هذا الثلاثاء ، في الساعة 14 بعد صلاة الظهر، بمسجد باب بوحاجة، مسجد رضا، أمام بلدية سلا وسط المدينة .

مراسيم التشييع والدفن جرت بحضور عدد كبير من المسؤولين ومن شخصيات من السلاويين، وشخصيات أخرى جاءت من مدن أخرى،
أبرز المسؤولين الذين كانوا بين الحاضرين، السيد فوزي لقجع الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية العامة، ورئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، (كان صديقا للحاج شكري منذ أن كان رئيسا لنادي النهضة البركانية في 2009).

الحاج شكري
كذلك من بين الحاضرين السيد عباس الفاسي الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، والدكتور هاني الفاسي،
عمر السنتيسي عمدة مدينة سلا، والعمدة السابق نور الدين لزرق، والسابق جامع المعتصم. عبد الرؤوف بن طالب (مدير عام جماعة سلا – رئيس فرع كرة السلة).
ومن الشخصيات الرياضية بعض أعضاء المكتب المديري للجامعة،
منهم الرئيس السابق لنادي الرجاءالبيضاوي : محمد بودريقة (عضو المكتب المديري للجامعة الملكية لكرة القدم حاليا )، عبد المالك أبرون عضو جامعي (لجنة البنيات التحتية ) الرئيس السابق لفريق المغرب التطوانين،
وجمال السنوسي الرئيس السابق للعصبة الوطنية للهواة (رئيس نادي سطاد المغربي الرباطي)، أحمد سيحيدة الكاتب الإداري السابق للعصبة الوطنية للهواة ومدير الرياضة سابقا بوزارة الشبيبة والرياضة، حسن الفلالي رئيس اتحاد الخميسات (عضو سابق في المكتب الجامعي للعصبة الوطنية الاحترافية)، الحاج الطاهر حامي (تواركة) وأعضاء من الكتابة الخاصة لتواركة ، فؤاد الورزازي الرئيس السابق لنادي الكوكب المراكشي (عضو المكتب الجامعي سابقا)، محمد هوار رئيس مولودية وجدة، ادريس مرباح الكاتب الإداري لنادي الوداد الرياضي البيضاوي.
عبد الحق ماندوزا، رئيس ودادية المدربين المغاربة، وعضو العصبة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، والمدرب الوطني رشيد طاوسي، عزيز الخياطي ، كريم بلق (وكيل اللاعبين في المغرب وإفريقيا)، محسن الحوز (كان مع فريق القرض الفلاحي وحاليا مع منتخب الإمارات مسؤول التغذية)، كذلك من بين الحاضرين موظفو الجامعة الاحترافية والعصبة الوطنية الاحترافية،
خلال الصلاة ومراسم الدفن والتواري عَنِ الْمَقْبَرَةِ، من بين العدد الغفير والكبير، شوهدت بعض الشخصيات السلاوية الذين عايشوا تسيير الفريق مع المرحوم الحاج شكري، نذكر منهم الرؤساء السابقين الذين قادوا الفريق مع المرحوم الحاج شكري : عادل تويجر (عضو المكتب الجامعي للعصبة الوطنية الاحترافية)، خالد حجي، وعبد المجيد الرايس، وعبد الرحيم حجي،
ومن المسيرين السابقين : الحاج الكونتي، والحاج الحبيب زنيبر (رغم مرضه ) ، وعبد اللطيف العصادي، وشكيب النجار (أول كاتب عام)، والدكتور بايحيا، الجوادي، عزيز الزايدي، الخضراوي، الأستاذ توفيق زعلول، بن شقرون، والأستاذ الجريري، وسعيد بولعجول (اللاعب السابق وعضو المكتب المسير مع الحاج شكري طيلة سنوات )، احمد الزهراوي (اللاعب السابق)، احمد البروهمي.
ومن الأصدقاء المقرّبين للحاج شكري الذين كانوا دائما معه في السفر لمتابعة مباريات الفريق نذكر منهم: الدكتور عبد الرحيم بلخير، إبراهيم المصلوحي، عبد المطلب، العلوي المدغري، مدّاحة، عبد الجليل أعمار، عبد اللطيف الشرقاوي، رحال الرحالي، عبد الغني اشماعو، سعد أطوبي، سعيد بن الشرقي، إبراهيم الجدي،،،
هناك أيضا شخصيات من فروع جمعية سلا، كرة السلة، الكرة الطائرة، كرة اليد، الكركيت، في شخص خالد الفاضلي، شكيب الجلايجي، عبد الله الجفال، وأخوه الزميل الصحافي محمد الجفال، التهامي السوسدري، سعيد البوزيدي، عبد الغفور بن الطالب، حسن الصباري، الحبيب (كريكيت)،سيدي احمد الكونتي، الحاج باسو،

وبعد الصلاة وفي تشييع جنائزي، تم السير بنعش الحاج شكري، إلى مقبرة زاوية الحسوني التابعة لضريح زاوية سيدي عبد الله بن حسون،

خلف المسجد الأعظم المبارك، والمجاورة للزاوية التجانية، وضريح سيدي بنعاشر(أولياء مدينة سلا).
والمعروف أن زاوية سيدي عبد الله بن حسون مقرون اسمها بموسم الشموع الذي دأبت الزاوية الحسونية على تنظيمه احتفاء بعيد المولد النبوي الشريف.
ويتم إشراك دور الشموع بضريح سيدي بنعاشر بإهداء شموع سيدي عبد الله بن حسون.

الحاج شكري قاوم كل شيء من أجل ناديه :

عندما نرى المشاعر التي أثارها الإعلان عن وفاتك،

وفي جنازتك، نفهم بشكل أفضل قوة البصمة التي تتركها في هذا المجتمع وفي المدينة .

لقد أحب الحاج شكري هذه المدينة لأنها بدت مثله،
– شعبية وحرة،
– فخورة ومتمردة،
– حنونة وعنيفة في نفس الوقت.

كان لديه الإرادة لإثبات أنه كان دائما على صواب،

كان لدية قوة في الإقناع ليس بالكلام فقط ولكن بالأرقام، وبالتفاصيل الصغيرة،

سأتذكر دائما هذه الصورة لرجل يقاتل من أجل ناديه .

منذ عام2019 ، كنت تحارب المرض بالطاقة التي نعرفها فيك، لقد دفعت المرض إلى الوراء وتحمّلت كل شيء وواجهت كل شيء .
لقد أعطيتنا دائما الشعور بأن كل شيء ممكن.

اليوم، نقول لك : الله يرحمك.