رحلة التشافي من فيروس كورونا…

[mashshare] Share on Google+



(1)
كنت قلقة جدا مثلي مثل معظم العالمين بشأن فيروس كورونا، فهاتفت أخي الصغير، ملاذي في الشدائد وفي الأفراح، أنفث فيه مشاعري السلبية وضيقي من عدو لا أعرف عنه شيئا ولم أر مثله منذ ولدت، فقال لي بصوت مطمئن: إنك تعيشين تاريخا سيدرس بعد حين وسيصبح ماضيا فقط.
فأشعرني أني أعيش وسأعيش تجربة فريدة ومغامرة إنسانية لا بد أني سأنمو وسأتغير معها مثلي مثل باقي العالمين. فقررت أن أنغمس في الحياة من جديد بعد أن شلني الخوف والهلع. وبدأت ألملم حروفي المبعثرة علي أهتدي إلى معاني جديدة للحياة.

من اللامبالاة... إلى القلق

في البدا، لم أهتم بخبر انتشار فيروس كورونا في الصين بمدينة “هواوي”. بدا لي بأن الفيروس لا يعنيني و بعيد عنّي بآلاف الأميال. لم أهتم أبدا بما كان ينشر. فلست ممن يشاهدون التلفاز ولا ممن يتصفحون الجرائد. ما كان يصلني حول الوباء لم يكن أكثر من رذاذ أسمعه من فم هذا ومن فم ذاك. هل كنت قاسية بطريقة ما؟ أو لا مبالية؟ أو أصابني الضجر من كم الكوارث والأحداث التي سمعتها في السنوات الأخيرة فتلبدت مشاعري وما عدت أهتم بما يمر بي من أحداث؟
حقا لا أدري، وليست لدي الرغبة لأبرأ نفسي. بيد أني منذ فترة من الزمان، اقتنعت بأن الحياة بحر والأحداث أمواجه، وبأني لو ركزت فقط على الأمواج فإني أبدا لن أستطيع أن أستوعب شساعة وعمق وثراء المحيط. ثم هل يوجد بحر بلا أمواج؟ فلم نأمل بحياة بلا أحداث؟
ولكن عندما ظهرت أول حالة بإسبانيا، بدأت أهتم. لا لشيء إلا لأني كنت أريد أن أزور إسبانيا في بداية شهر أبريل قبل أن تنقضي لي صلاحية فيزا “شينغن” في نهايته. فأخذت أراقب تطور فيروس كورونا بإسبانيا كمن له أسهم في بورصة والت ستريت. ثم تسرب القلق في قلبي مجرى الدم. عاينت كيف في الأسبوع الأول كانت توجد حالة واحدة في مدريد وبضع حالات متفرقة في إسبانيا لتصبح في ظرف ستة أيام أكثر من 76 حالة في مدريد وحدها وأكثر من خمسمائة حالة في إسبانيا.
ظللت أثق في النظام الصحي في إسبانيا، وظل لي بعض الأمل بأن هذا الكابوس سينقضي في نهاية شهر مارس وبأني قد أتمكن في الذهاب إلى إسبانيا. مع توالي الأيام، أخذت أشك في إمكانية السفر، فقررت أن أغير وجهتي إلى مدينة الداخلة. لم يخطر ببالي أبدا بأن الداخلة نفسها ستصبح غير متاحة في زمن الكورونا.
الأحد الفارط فقط، أدركت أن شيئا ما حلّ، وبأن الحياة ستتغير، وبأن الأمس لن يشبه اليوم أبدا. أدركته عندما تم إلغاء رحلة جبلية كنت عازمة على المشاركة فيها بسبب وباء الكورونا وعندما أغلقت قاعة الرياضة أبوابها وعندما رأيت الناس يتهافتون لشراء المئونة.
عقلي لم يستوعب ماذا يحصل بالضبط. هل يمكن أن يحصل التحوّل في رمشه عين؟
التحوّل وقع في داخلي أيضا. فعندما ذهبت إلى العمل يوم الإثنين. كنت أتصرف بهستيرية تماما كما تصرف كثير من الناس بهستيرية أثناء التبضع وهم يأملون تخزين أكبر قدر من السلع.
أما أنا فكنت آمل أن أقوم بتخزين أكبر قدر من الضحك ومن المزاح، وكأن الضحك هو الأخر سيتلاشى مع فيروس كورونا. فأخذت أبالغ في الضحك والمزاح بسبب وبدون سبب.
شعرت أني عاجزة تماما على السيطرة على نفسي بعجز العالم على السيطرة على فيروس كورونا. لم أكن وحدي العاجزة. فمعظمنا كان يعبر على خوفه وهلعه بطريقته الخاصة. كان هناك من يبالغ في وضع الكمامات والقفازات واستعمال المعقمات لحد الهوس أيضا.
فيروس كورونا استوطنني تماما ولم أعرف كيف أتشافى منه.
حديثي كورونا… خوفي كورونا… مزاحي كورونا…طعامي كورونا…يأسي كورونا… حركتي كورونا… حياتي كورونا…
حتى الاجتماعات التي كنت أذهب إليها بلا مبالاة، شعرت بالتوتر الشديد وأنا ذاهبة إليها، كمن يسوق قدميه إلى مقصلة الإعدام. أصبحت أرى في ممثلي اللجنة كورونا، وفي التصاميم أمامي كورونا، وفي الطاولة التي أضع عليها مرفقي كورونا، وفي الكرسي الذي أجلس عليه كورونا، وفي القلم الذي أوقع به كورونا…
أصبحت أرى كورونا في كل مكان: في حذائي، في صنبور المياه، في مقبض الباب، في ملابسي، في هاتفي المحمول، في السلع المعروضة، في الأوراق المبعثرة، …
أكح كحة خفيفة تظهر لي كورونا، أشعر باحمرار وجنتاي أقول مع نفسي إنها كورونا…أشعر باضطراب في أمعائي أصرخ إنها كورونا…
لا أشعر بالاطمئنان والسكينة إلا عندما أعود إلى منزلي وأمكث في داري.