حزب الحمامة : مزوار ” لعبة ” الاستقالة للهروب من محاسبة المؤتمر العام

Spread the love

ايقونة بريس: الرباط

يظهر أن الخلافات والصراعات ستعود من جديد لحزب التجمع الوطني للأحرار، بعد أن خيّمت منذ حصول الحزب على نتائج جد ضعيفة وتراجع كبير في الانتخابات الأخيرة بالمقارنة مع سابقاتها.

وفي الاجتماع الطارئ الذي عقده المكتب السياسي لعدة ساعات بمقر الحزب بالرباط مساء الأحد عاش الأمين العام لحظات حرجة بعدما قلّده مسؤولية تراجع الحزب عدد كبير من أعضاء المكتب السياسي، وطالبوه بالاعتراف بفشله وتقديم الاعتذار لدى الجماهير الشعبية المنخرطة والمتعاطفة مع الحزب، والتي خيـّبت آمالها التناقضات في التسيير طيلة الفترة الأخيرة في العمل الحكومي، والتي كانت مرة تعلن مساندة العمل المشترك داخل الحكومة وتارة أخرى تعلن انها هي التي أنقدت الحكومة من الفشل، وعلى الواقع اتضح أن الحزب هو الفاشل الضعيف بحصوله على 37 مقعدا فقط.

وطيلة الاجتماع كان الأمين العام يعلن للجميع أنه يطلب منهم إما إعطائه فرصة أخرى أو قبول استقالته، لكن البعض يرى أن الاستقالة في هذه الظروف ستزيد في تضعيف الحزب والمفروض متابعة تحمل المسؤولية إلى غاية انعقاد المؤتمر العام.

وبهذا الرفض لاستقالة الأمين العام يظهر أن أعضاء المكتب السياسي وخاصة الذين يعارضونه تعمّدوا دفعه إلى التورط أكثر لكي يكون هو المسؤول عن فشل الحزب وتراجعه.

وكما في كرة السلة ( بما أن مزوار كان لاعبا سابقا للسلة) فإن المدرب لا يقبل تحمّل مسؤولية فريق غريق تخلى عنه مدربه وتركه يغرق، فمن الصعب إنقاذه.

Spread the love