20 قتيلا بينهم أطفال في غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة

©أيقونة بريس : وكالات فلسطينية //

10/05/2021 التحديث في 30،09 //
استشهد عشرون مواطنًا في قطاع غزة يوم الاثنين 10-5-2021 جراء سلسلة غارات شنتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي تجاه مناطق مدنية في القطاع،

فيما دكت المقاومة الفلسطينية مدينة “تل أبيب” ومدينة القدس وكافة مستوطنات “غلاف غزة” بعشرات القذائف الصاروخية وقذائف الهاون.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، استشهاد 20 مواطنًا بينهم 9 أطفال أحدهم انثى في العاشرة من العمر و95 إصابة بجراح مختلفة، جراء استهداف طائرات بدون طيار “إسرائيلية” لأماكن مدنية عدة في القطاع.
وبدأ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عقب تنفيذ المقاومة لتهديداتها باعتبار “القدس خط أحمر” لا يكمن السكوت مطلقًا عما يجري في القدس من إرهاب إسرائيلي وإجرام للمستوطنين الإسرائيليين بحق المقدسيين.
واستهدفت المقاومة في الدقائق الأولى لعملية الثأر لأحرار القدس سيارة جيب عسكري “إسرائيلي” بصاروخ كورنيت ما أدى إلى تدمير “الجيب” بشكل كامل، وتبنت العملية “سرايا القدس” الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
وفي الوقت ذاته أطلقت المقاومة رشقات صاروخية متتالية استهدفت مدينة “تل أبيب” والقدس ومستوطنات “غلاف غزة” وأحدثت دمارًا في منازل المستوطنين الإسرائيليين.
وما أن دقت صافرات الانذار في مدينة القدس المحتلة حتى هرب المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك وداسوا على أعلامهم لإنقاذ أرواحهم من صواريخ المقاومة الفلسطينية.
وبعد دقائق على قصف المقاومة لمستوطنات الاحتلال قصفت طائرات اسرائيلية بدون طيار مجموعة من الأطفال في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد 9 أطفال أغلبهم من عائلة المصري.
وأفاد مراسلنا أن طائرات الاحتلال استهدفت دراجة نارية في شمال قطاع غزة ما أدى لاستشهاد احد المواطنين، بينما استهدفت مجموعة أخرى من المواطنين في الوسطى والشمال ليرتفع اجمالي عدد الشهداء وفقًا لوزارة الصحة إلى 20 مواطنًا و65 اصابة بجراح مختلفة.