هذا مصير من يعترض الموكب الملكي

ايقونة بريس: الرباط

أفادت مصادر أمنية أن الفتاة التي اعترضت الموكب الملكي يوم الجمعة بمدينة سلا من أجل تسليمه رسالة خاصة، قد أصيبت عند اختراقها الموكب الملكي ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج، والإسعافات الأولية، وبعدها تمت إحالتها على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التابعة لأمن سلا، وبعد التحقيق معها أحيلت على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بسلا وأمرت بوضعها رهن الاعتقال الاحتياطي بتهمة عرقلة السير ما تسبب في حادثة سير وتعريض حياة الغير للخطر.
وللإشارة فإن الفتاة تبلغ من العمر 19 سنة وهي عاطلة عن العمل ومن عائلة فقيرة. وتأتي هذه الحالة مباشرة بعد الحالة التي حصلت بالرباط قام بها شاب عمره 30 سنة اخترق الموكب الملكي حتى وصل إلى سيارة الملك وألقى رسالته التي حكى فيها مشاكل عودته من اسبانيا بسبب أزمة الشغل، ونظرا لهذه الظروف أمر الملك بسراحه بعد أن تم اعتقاله. ويظهر أن بلاغ وزارة الداخلية الذي جاء فيه نفي كل الأخبار حول الاستفادة من مأدونيات للنقل الخاص بسيارات الأجرة لكل من اعترض مسار الموكب الملكي بالطريق العمومي، هو تحذير واضح لكل من يحاول القيام بهذه العملية ، وما إحالة الفتاة للقضاء إلا تأكيدا على الصرامة وعدم التساهل مع معترضي الموكب الملكي.