قضية ” امي فتيحة مولات البغرير” تعرف تطورا جديدا باستنطاق القايد ومن معه

Spread the love

ايقونة بريس: الرباط

سارعت وزارة الداخلية إلى فتح تحقيق في القضية التي هزت مشاعر الرأي العام المغربي والتي تتعلق ب ” امي فتيحة ” واوفدت لجنة تفتيش من الادارة المركزية ،التي أجرت جلسة استماع إلى قائد المقاطعة السادسة وأعوان السلطة الذين كانوا مزاولين العمل خلال وقوع الحادثة ، وكانت النيابة العامة قد وضعت تحت الحراسة النظرية عناصر من الحرس الترابي بثكنة القوات المساعدة بالقنيطرة، من يقفون وراء تصوير حادث انتحار البائعة المتجولة من داخل الملحقة الإدارية السادسة وهم أيضا يوجدون تحت طائلة المساءلة القانونية بعدما أقاموا الحجة على أنفسهم، بحيث كان حضورهم في عين المكان، سلبيا، ولم يبذلوا أي جهد لإطفاء النيران التي شبت بجسد الضحية أثناء إقدامها على الانتحار ، وهذا حسب القانون ” عدم تقديم مساعدة لإنقاذ حياة انسان في خطر “. كذلك يعتبر القائد، هو المسؤول الأول باعتباره آخر شخص اتصل بالمرحومة التي أحرقت نفسها وهو المسؤول الذي حجز بضاعتها وأهانها بطريقة غير إنسانية ويشهد شهود كانوا خلال الحادث أنه قال لها عندما كانت تصرح ” إلى ما سكتيش ندوز عليك بالطوموبيل “.

Spread the love