المغرب يستأنف التجنيد الإجباري من أجل استقبال 20 ألف مجند

Spread the love

©أيقونة بريس : محسن العصادي//

 

16/11/2021// التحديث في 19:14 //

من المرتقب استئناف خدمة التجنيد الإجباري في سنة 2022، بعد توقف دام سنتين بسبب جائحة فيروس كورونا. في هذا الصدد، ستعمل وزارة الداخلية، في القريب العاجل، على إطلاق

عملية إحصاء الأفراد الذين سيكونون الفوج 37، والذي سيضم 20 ألف مجند جديد، وتصنفيهم إثر الموافقة السامية للملك، في أفق انتقائهم وإدماجهم في الخدمة العسكرية برسم سنة 2022.

وجاء في العرض الذي قدمه عبد اللطيف لودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، أنه:

“تنفيذا للأوامر السامية لصاحب الجلالة القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، ومن أجل استئناف الخدمة العسكرية في أحسن الظروف، عملت القوات المسلحة الملكية على توفير جميع الإمكانيات اللازمة والمناسبة لتكوين الفوج السابع والثلاثين للمجندين”.

وفي هذا السياق، تم وضع خطة لتنظيم عملية استقبال فوج المجندين الجدد، حيث تم القيام بأشغال تهيئة المرافق المعدة لاستقبال الوافدين، وكذا تلك المعدة لتكوين وتجهيز الوحدات بكل الوسائل الضرورية من أجل هذه العملية.

وأشار التقرير، إلى أنه من أجل استقبال هذا الفوج “تم إنشاء 4 مراكز جديدة للتكوين من أجل استقبال 20.000 مجندا، مقابل 15.000 مجندا سنة 2019، وذلك بكل من بنسليمان، وسيدي يحيى الغرب، وبنجرير، وطانطان، تنضاف إلى 4 أخرى سخرت لاستقبال الفوج السابق، بالإضافة إلى عدة وحدات بالمنطقة الجنوبية سيتم إعدادها وتجهيزها في أفق استغلالها خلال مرحلة التخصص”.

وبشأن دور التكوين العسكري في تنمية قدرات أفراد القوات المسلحة الملكية وتعزيز مؤهلاتهم، استعرض التقرير مخطط التكوين لـ 2020 -2025، والذي أعد تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة مع ملاءمة دائمة واستباقية للتكوين العسكري وحاجيات مختلف مكوناتها.

Spread the love