مراكش: أخبار جديدة في قضية الجزائريين الفرنسيين الذين أذلوا الأطفال المغاربة

©أيقونة بريس: محسن العصادي//

 

12 أبريل 2021 التحديث في 13،23 //

أمرت النيابة العامة المختصة لمدينة مراكش باستمرار احتجاز اثنين من “الكوميديين” الممثل الفرنسي-الجزائري الأصل إبراهيم بوهليل #BrahimBouhlel  والمغربي -الفرنسي الأصل زبار بوكينغ#Zbarbooking ، لمتابعتهما قضائيا  قيد الاعتقال بتهمة التشهير والإهانات العلنية بعد نشر مقطع فيديو يُـهين النساء والأطفال المغاربة.

أما الممثل الفرنسي – الجزائري الأصل الهادي بو شنافة#HediBouchenafa  ، المتورط هو الآخر في القضية ، يخضع لمذكرة توقيف دولية بعد مغادرته المغرب إلى فرنسا بعد ساعات من بدء هذا الجدل.

وحددت النيابة العامة المختصة يوم الأربعاء 14 أبريل موعد الجلسة الأولى للمتهمين.

وسبق أن فتحت النيابة العامة بمدينة مراكش اليوم الإثنين 5 أبريل تحقيقا قضائيا في محتوى الشريط الذي يظهر فيه هؤلاء المتهمين وهما يهينان أطفالا قاصرين مغاربة ويتحدثان عن المغربيات بألفاظ بذيئة الشيء الذي أثار جدلا واستنكارا واسعا لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي وكل من شاهد المقطع الذي تم تداوله يوم الأحد.

وبشكل استفزازاي، تحدث الممثلان الجزائريان و الفرنسي من أصل مغربي عن “بائعات الهوى” في مدينة مراكش وتقديمهن لخدماتهن بـ100 درهم، حيث خاطب إبراهيم بوهليل الأطفال الثلاثة الذين يبدو أنهم من الباعة المتجولين : “هؤلاء كلهم أولادي.. يُشبهونني”.

وقام الممثلان المعنيان بتقديم اعتذار للمغاربة بعد تزايد عدد الأصوات الغاضبة حيث قام “ بوشنافة” بالاعتذار قائلا:” قمنا بذلك في إطار الدعابة، وأعطينا الأطفال المال مقابل التصوير معنا. أنا آسف حقًا إذا قللت من احترامكم… أقدم اعتذاري لأولئك الذين جرحت مشاعرهم””.

من جهته، عبر مراد العجوطي رئيس نادي المحامين بالمغرب عن شكره للجهات المعنية بعد فتح تحقيق بالنازلة قائلا:” يتقدم نادي المحامين بالمغرب بالشكر الجزيل للمديرية العامة للأمن الوطني والنيابة العامة في شخص وكيل الملك بمراكش لتفاعلهم السريع، الجدي والمهني مع قضية الممثلين الجزائريين الذين تفوهوا بعبارات مهينة في حق أطفال مغاربة”.

وسيتم متابعة المتهمين ب: “التحريض على الكراهية ، وتسجيل ونشر مقطع فيديو دون موافقة الشخص المعني ، و التشهير أو الإهانات الموجهة ضد شخص أو مجموعة من الأشخاص بسبب أصلهم أو انتمائهم إلى مجموعة عرقية أو أمة أو عرق أو دين معين “.