محكمة أمريكية تدين الشرطي قاتل جورج فلويد و مخاوف من انتحاره أو تصفتيه داخل السجن

©أيقونة بريس: إعداد التقرير : محسن العصادي //

21 /04/2021 التجديث في 15،21//
أدانت هيئة محلفين في الولايات المتحدة الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد، وهو أمريكي منحدر من أصول إفريقية أثار موجة احتجاجات واسعة ضد العنصرية العام المنصرم.

تقول التقارير إن ديريك شوفين ظهر أشعثًا في أحدث صوره حيث تم وضعه تحت المراقبة في سجن شديد الحراسة وتم فصله عن زملائه السجناء بسبب مخاوف من تعرضه للقتل.
ويواجه الشرطى السابق البالغ من العمر 45 عاما يوم الثلاثاء عقوبة قصوى بالسجن لمدة 75 عاما بعد ادانته بقتل جورج فلويد في جميع التهم الموجهة اليه عقب محاكمة استمرت ثلاثة اسابيع.

وبعد اصدار الحكم تم تصوير شوفين وهو يبدو حزينًا مرتديا بذلة برتقالية اللون.
وكانت إدارة الإصلاحيات في مينيسوتا قد صرحت مساء الثلاثاء إن شوفين اقتيد إلى سجن يخضع لإجراءات أمنية مشددة في أوك بارك هايتس – شرق مينيابوليس.
ويُعتبر شوفين معرضاً لخطر الانتحار وسيتم مراقبته عن كثب من أجل سلامته في وحدة منفصلة عن عامة السجناء، وفقا لصحيفة ديلي ميل. وكشرطي سابق، يفهم أيضا أنه معرض للخطر من سجناء آخرين ومن المحتمل أن يتعرض للاعتداء والقتل من طرف المسجونين.

ما هي التهم؟
وقد أُدين شوفين بجلايمة القتل من الدرجة الثانية والقتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد من الدرجة الثانية يوم الثلاثاء 20 أبريل الجاري.
وقبل صدور الحكم، تداولت هيئة المحلفين المتنوعة عرقيا لمدة 10 ساعات ونصف الساعة تقريبا واستنتجوا أن أفعال شوفين كانت “عاملا سببيا جوهريا” في وفاة فلويد وأن استخدامه للقوة كان غير مبرر.

وتصل عقوبة تهمة القتل من الدرجة الثانية إلى السجن لمدة أقصاها 40 عاما، وتهمة القتل من الدرجة الثالثة لمدة أقصاها 25 عاما، وتهمة القتل غير العمد من الدرجة الثانية لمدة أقصاها 10 سنوات.
ويواجه شوفين حاليا عقوبة أقصاها 75 عاما خلف القضبان، لكن النيابة العامة قالت في وقت سابق إنها ستسعى إلى الحصول على أحكام مشددة على جميع الإدانات.

ارتياح  

وقال المدعي العام جيري بلاكويل إن الحكم الصادر يوم الثلاثاء يبعث برسالة مفادها أن “حياة فلويد مهمة”.
وقال: “الآن ، لا يمكن لأي حكم قضائي أن يعيد جورج بيري فلويد إلينا، لكن هذا الحكم يبعث رسالة لعائلته بأنه كان بشرا قبل كل شيء، وأن حياته كانت ذات قيمة، وأن حياتنا كلها مهمة. وهذا أمر مهم”.
وآمل أيضا أن يساعدنا هذا الحكم بالنسبة لبقية المجتمع في سياق المضي قدما على طريق بناء إنسانية أفضل”.

وعقب صدور حكم الإدانة، قال الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة يجب أن تُحدث “تغييرا حقيقيا” للأميركيين السود.
وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض “يمكن أن تكون هذه خطوة عملاقة إلى الأمام في المسيرة نحو العدالة في أميركا . واستطرد “العنصرية الممنهجة وصمة عار على روح أمتنا”.

وقال رودني شقيق فلويد لـ MSNBC الذي غمرته المشاعر من نتيجة المحاكمة: “أشعر بدموع الفرحة وتأثر شديدين.
“بالنسبة لي ، هذا يعني أن أصدقائي والأشخاص الذين فقدوا أيضًا أحبائهم لديهم الآن فرصة لإعادة فتح قضاياهم.”

كما أعرب الرئيس السابق باراك أوباما عن ارتياحه في بيان على تويتر، مصراً على أن هيئة المحلفين “فعلت الشيء الصحيح”.
حيث كتب أوباما: “لكن العدالة الحقيقية تتطلب أكثر من ذلك بكثير”.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه “سعيد بتحقيق العدالة” لعائلة فلويد.

كيف توصلت هيئة المحلفين إلى قرارها؟

خلال المحاكمة التي استمرت ثلاثة أسابيع، شرع المدعون العامون في إثبات أن شوفين تصرف بتهور عندما جثا بركبته على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق و 29 ثانية أثناء اعتقاله العام الماضي.

وخلص المدعون بأن الضغط على الرقبة كان السبب المباشر لوفاة فلويد وقدم أدلة على وفاته بسبب انخفاض مستويات الأكسجين.


خلال المرافعات الختامية يوم الاثنين، قال المدعي العام ستيف شلايشر إن شوفين خالف قَسمَ الشرطة لحماية وخدمة المجتمع عندما واصل اعتداءه بالضغط على عنق فلويد رغم أنه كان غير قادر على التنفس حتى توقف عن الكلام نهائيا.
“شعار إدارة شرطة مينيابوليس هو حماية و خدمة الأشخاص بشجاعة و برأفة. لكن (جورج فلويد) لم يشكل تهديدا لأحد لم يكن يحاول إيذاء أحد لم يكن يحاول أن يفعل أي شيء لأي شخص”.