ترجمة| ما علاقة الصراع الطبقي بما نأكله؟

استير فيفاس – ترجمة: وحيد عسري

هل يأكل الأغنياء والفقراء نفس الشيء؟ هل يحدد دخلنا نظامنا الغذائي؟ اليوم، من المتضرر من الوزن الزائد؟ في كثير من الأحيان، وفي بعض الدوائر، ينظر بازدراء للدعوة إلى غذاء صحي ومفيد للصحة، مثل “موضة” “أنيقة”، “هيبي” أو”سلطة الزهرة”. والواقع مختلف جدا عما تقترحه هذه التعليقات قصيرة النظر. فالدفاع عن زراعة بيئية، وفلاحية ومحلية “ثوري” جدا.

إذا أمعنا النظر، سنرى كيف يتم تحديد النموذج الزراعي الحالي من قبل مصالح رأس المال، والمقاولات الكبيرة(في قطاع الصناعة الغذائية، والتوزيع الكبير)، التي تسعى للاستفادة من شيء ما أساسي كالتغذية. النظام الرأسمالي، في سباقه لتحويل الحاجات إلى سلع  والحقوق إلى امتيازات،  يحول أيضا المطبخ، وخاصة المواد الغذائية الجيدة إلى رفاه. كما جعلت السكن متاحا فقط لأولئك الذين يستطيعون الحصول عليه. نفس المصير ينتظر أنظمتنا الصحية والتعليم.

ليس فقط منطق رأس المال ما يؤثر على التغذية، لكن اليد الخفية للنظام الأبوي يضع ثقله أيضا بشكل كبير على أوتار النظام. غير ذلك، كيف يمكن تفسير أن اللواتي ينتجن معظم الغذاء، النساء، هن الأكثر جوعا؟ لا يجب أن ننسى أن ما بين 60٪ و 80٪ من الإنتاج الغذائي في الجنوب، وفقا لمنظمة التغذية والزراعة (منظمة الأمم المتحدة للتغذية الزراعة)، هو بأيدي النساء، ولكن المفارقة،  أنهن الأشد معاناة من الجوع، بنسبة 60٪ عالميا.

 تستغل النساء الأرض، لكنهن محرومات غالبا من الأراضي ووسائل الإنتاج أو القرض الفلاحي. هذا ليس إيديولوجية، ولكن محاولة إفهام جميع أولئك الذين يعتقدون أن فكرة “الأكل جيدا” هي، كما نقول في فرنسا، فكرة   “” bobos، و”برجوازية بوهيمية ” في حين أن هذا أبعد ما يكون عن الواقع.

 إذا أجبنا عن الأسئلة الأولية،  فالبيانات تؤكد ذلك. هل يأكل الأغنياء والفقراء نفس الشيء؟ لا. هل يحدد دخلنا نظامنا الغذائي؟ بالطبع. كشفت صراحة دراسة لأرضية إسبانية حول الأشخاص الذين طردوا من منازلهم: 45٪ من المطرودين يجدون صعوبة في شراء ما يكفي من الغذاء. الدخل يفرض قيودا على ما نشتريه: إنه يقلل من استهلاك لحوم الأبقار والأسماك، مقارنة مع فترة ما قبل الأزمة، وأيضا استهلاك الفواكه والخضروات. مع ذلك، هناك زيادة في المشتريات  الغذائية الأقل قيمة، المعالجة صناعيا والغنية بالسعرات الحرارية مثل الحلويات المعلبة والبسكويت وأنواع الشوكولاتة والحلويات والكعك. طبقتنا الاجتماعية، وتعليمنا وقدراتنا الشرائية تحدد ما نأكله.

إذن، من الذي يعاني من السمنة اليوم؟ بشكل عام، أولئك الذين يملكون أقل يأكلون أقل. إذا تفحصنا خريطة شبه الجزيرة الإسبانية، فمن الواضح: المناطق التي تشهد أعلى معدلات الفقر، مثل الأندلس وجزر الكناري، كاستيل-لامانش وإستريمادور، توجد بها أعلى نسبة من الناس الذين يعانون من زيادة الوزن. في الولايات المتحدة، توجد معدلات زيادة الوزن أكثر لدى السكان الأمريكيين من أصل  إفريقي وأمريكي جنوبي. الأزمة تعزز فقط الفرق بين تغذية الأغنياء وتغذية الفقراء.

وضع النموذج الزراعي السائد موضع تساؤل، والدفاع عن بديل يركز على الحاجيات الاجتماعية واحترام الأرض يعني الذهاب نحو صلب الصراع الطبقي. موقف اتحاد العمال الزراعيين بالأندلس الذي يصعب وصفه بأنه “برجوازي صغير” واضح جدا بخصوص هذا الموضوع. التزامهم هو الدفاع عن قرية حية، والأرض ملك للذين يعملون بها، ويدافعون عن الزراعة البيولوجية ، ونموذج آخر للاستهلاك. تمثل هذه المعركة المضطهدين ” لا غير”. الكفاح من أجل تغذية محلية ، وصحية وفلاحية  هي المعركة الأكثر حملا لإمكانية قلب النظام الاجتماعي والسياسي القائم.

المصدر على الانترنت : http://www.europe-solidaire.org/spip.php?article33511