الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي) تنهي اشغال مؤتمرها الحادي عشر

ايقونة يريس- الرباط

نظمت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، مؤتمرها الوطني الحادي عشر، أيام 28 و29 و30 بمعهد الحسن II للزراعة والبيطرة بالرباط العرفان، وذلك تحت شعار “تنظيم نقابي ديمقراطي وحدوي للدفاع عن التعليم العمومي والحريات النقابية وحقوق الشغيلة التعليمية”.

وأنهى  المؤتمر أشغاله صباح يوم الاثنين 30 ماي 2016، بانتخاب اللجنة الإدارية الوطنية الجديدة المكونة من 121 عضوا/ة، 71% منهم جدد (في اللجنة الإدارية) و29% منهم شباب (أقل من 35 سنة) و17% منهم نساء، وستجتمع اللجنة الإدارية في دورتها الأولى قصد انتخاب المكتب الوطني الجديد للجامعة الوطنية للتعليم.

وحضر الجلسة الافتتاحية، صباح يوم السبت 28 ماي، ممثلو وممثلات منظمات صديقة وهيئات سياسية وحقوقية ونقابية وجمعوية وفعاليات من المغرب ونقابات تعليمية من الخارج (فرنسا وتونس والجزائر، وتوصل المؤتمر برسالة من فلسطين وإسبانيا) بالإضافة إلى 835 مؤتمر/ة من مختلف المناطق ونسبة كبيرة من الشباب والنساء، وتميزت الجلسة الافتتاحية بكلمات الضيوف وكلمة المكتب الوطني للجامعة.

أما الجلسات العامة فقد صادقة على كل القرارات والمقررات بالتصويت وبالأغلبية الساحقة، بعد مناقشتهما من طرف المؤتمرين/ات.

كما تم تنظيم لقاءات مع ممثلي النقابات التعليمية الحاضرة من الخارج في مؤتمر الجامعة، نتج عنها إصدار بيان حول القضايا المشتركة وسبل التعاون بينهما في المجال التعليمي والنقابي والنضال والتضامن لمواجهة ضرب المدرسة العمومية والمكتسبات الاجتماعية.