رجال أعمال إيطاليون يشتكون ويناشدون الحكومة الإيطالية تخفيف قيود السفر إلى المغرب

Spread the love

©أيقونة بريس : محسن العصادي//

 

‏04‏/11‏/2021 التحديث في 00:10//

وجهت مجموعة تقدر ب 50 من رجال الأعمال الإيطاليين رسالة مشتركة إلى الحكومة الإيطالية، دعوا فيها السلطات إلى الأخذ بعين الاعتبار تحسن الوضعية الوبائية في المغرب لتسهيل إجراءات السفر إلى البلاد.

وفقًا لموقع schengenvisainfo.com، قام رجال الأعمال بإرسال رسالة إلى السفير الإيطالي في المغرب، أرماندو باروك، ومن بين التوقيعات على الرسالة المشتركة الموجهة إلى السفير الإيطالي أشخاص يمثلون صناعة السياحة ووكالات السفر والعقارات الذين يعيشون في المغرب ويتابعون عن كثب الوضع الوبائي على أرض الوطن.
كما جاء في الرسالة: “منذ بداية الوباء، كان المغرب مدرجًا في القائمة “ي” أي ضمن البلدان التي تعيش حالة وبائية خطرة والتي يخضع مواطنوها القادمون لفترة عزل مدتها 10 أيام. حالياً هناك ما معدله 400 إصابة جديدة كل يوم، بينما في المملكة المتحدة التي تتواجد في القائمة “د”، على سبيل المثال، توجد 45000 إصابة جديدة كل يوم”.
وفقًا للرسالة، فإنه يُطلب من الأشخاص العائدين من لندن إلى إيطاليا مثلاً، وبالرغم من احتمالية تعرضهم أكثر لخطر الاصابة ب COVID-19، إلى إجراء اختبار PCR فقط بالإضافة إلى التوفر على شهادة التطعيم.

وأكدت الرسالة أن قرار إيطاليا لا معنى له، بالنظر إلى أن المغرب قد أحرز تقدمًا كبيرًا وبذل العديد من الجهود لضمان سلامة المواطنين والمقيمين الدوليين على حدٍ سواء.
لا يزال جواز التلقيح إلزامياً في المغرب، بينما تستمر حالة الطوارئ الصحية سارية المفعول. بالإضافة إلى ذلك، هناك حظر تجول ليلي يبدأ من الساعة 11 مساءً.
وجاء في الرسالة أيضا: “نحن الإيطاليون العاملون في المغرب، وخاصة في مجال السياحة، نعاني من أضرار اقتصادية هائلة، مما أدى إلى ازدياد تفاقم الوضع الحرج مما كان عليه الأمر على مدار العامين الماضيين بسبب كوفيد19”.
وفي هذا الصدد، صرح السفير الإيطالي إنه سيرسل هذا النداء والمعطيات إلى السلطات في روما.
في المقابل، يعرف قطاع السياحة الإيطالية أيضًا تأثرا كبيرا جراء كوفيد19، على الرغم من أن سلطات البلاد تحاول إحياء هذا القطاع في ظل استمرار جائحة فيروس كورونا.

Spread the love