برنامج دولي بالمغرب : تعليم النساء الطبخ على فرّان الطاقة الشمسية عِوض الحطب والبوطا

Spread the love

©أيقونة بريس: إنجاز محسن العصادي //

22/06/2021 التحديث في 40.18 //
في المغرب، يساعد برنامج تدريبي في إدارة وتسويق أجهزة الطهي و أفران تعمل بالطاقة الشمسية النساء في المناطق الريفية والبادية على إنشاء تعاونيات خاصة بهن، بهدف المساهمة في التنمية الشاملة والتنمية المتأقلمة مع المناخ في هذه المناطق وتعزيز المساواة بين الجنسين.

بناءاً على ذلك، تم تدريب 04 فتاة من التقنيين على صنع أجهزة الطهي بالطاقة الشمسية. وقد جرت العادة استخدام الخشب وغاز البوتان للطهي خاصة في الوسط القروي على الرغم من تأثيرها السلبي على صحة الناس والبيئة.

 

يهدف مشروع  FAREDEIC ، الذي تنفذه وكالة التحول البيئي الفرنسية (ADEME)

 بشراكة مع كالة التنمية الفرنسية (AFD) ،

 ومؤسسة فرنسا (FDF).  على مدى ثلاث سنوات، إلى

تعزيز نموذج للسياسة المناخية الإقليمية ، مع المساهمة في

تحسين الظروف المعيشية للسكان المحليين.

 

بناء عالم أكثر استدامة جنبًا إلى جنب مع النساء مع تمكينهن من تحسين دخلهن وظروف معيشتهن. هذا هو هدف مشروع Faredeic ( اختصارا بالفرنسية، وهو ما يعني مشاركة نساء قرويات بمجال الأركان و المرأة الريفية في التنمية الاقتصادية الشاملة والمناخ).

برنامج دعم شامل للإدماج المهني للمرأة في قطاع الطاقة المتجددة

برنامج دعم شامل للإدماج المهني للمرأة في قطاع الطاقة المتجددة

 

وقد تم إنشاؤه في المغرب، وهو أحد البلدان الأفريقية الأكثر تهديدا بالتغير المناخي، والذي يعاني من ضغوط متزايدة على الموارد الطبيعية، وفقا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ .(IPCC) يحصل كل مواطن حالياً على 600 متر مكعب من المياه سنويًا في المتوسط ، أي أقل بأربع مرات مما كان عليه في الستينيات. ومن هنا تأتي أهمية تنفيذ الحلول المبتكرة لصالح كل من انتقال الطاقة وإدماج المرأة لا سيما في المناطق القروية.

وعلى الصعيد المحلي، المشروع الذي تم إطلاقه في عام 2019 بقيادة الشبكة الدولية “مشاركة النساء من أجل مستقبل مشترك” (WECF اختصارا، وهي شبكة دولية من المنظمات النسائية والبيئية) وشركائها المحليين؛ جمعية الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة (AERDD)، ومؤسسة محمد السادس للبحث والحفاظ على أشجار الأرغان (ثاني أكثر الأشجار وفرة في المغرب) و REMESS (الشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني).


والهدف من ذلك هو تطوير قطاع محلي للطاقة المتجددة من خلال إنشاء تعاونيات للطاقة تقودها النساء، لإنتاج حلول شمسية بسيطة وبأسعار معقولة مثل أجهزة الطهي وأجهزة التجفيف والأفران. في الواقع، بينما تتفق العديد من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة على حقيقة أن النساء هن الأكثر تضررًا من الآثار الضارة لتغير المناخ، فإنهم غالبًا ما يتم استبعادهن للمشاركة في هذا التحدي الكبير.
تطلّب المشروع الذي امتد لثلاث سنوات مليون دولار ( 8 مليون درهم مغربي )، تم تمويل 452 ألف دولار منها من قبل وكالة التنمية الفرنسية (AFD). يتم توفير الأموال المتبقية من قبل وكالة التحول البيئي الفرنسية (ADEME) ومؤسسة فرنسا (FDF).
بشكل عام، يأمل المشروع في زيادة الوعي حول مزايا تحول الطاقة والتكنولوجيا الخضراء في صفوف 600 امرأة، من خلال الاجتماعات وورشات العمل. ومن بين هؤلاء، سيبدأ 40 فقط من مدراء التعاونيات في تصنيع حلول بسيطة وصديقة للبيئة مخصصة للإنتاج الزراعي وزيت الأرغان، أو مصايد الأسماك في منطقتين – طنجة-تطوان في الشمال ، وسوس ماسة في الجنوب. وقد تضررت هذه الأخيرة بشدة من تغير المناخ، ولكن تستفيد من معدل استثنائي من أشعة الشمس لأكثر من 300 يوم في السنة.
وفي نهاية البرنامج، المقرر بعد بضعة أشهر، سيتم تدريب 40 تقني من الإناث على تصنيع تكنولوجيات الطاقة الشمسية الحرارية. وسيتم اختيار الأفضل بينهم ودعمهم بشكل أكبر لإنشاء تعاونيات الطاقة الخاصة بهم. كما سيستفيدون من برنامج لبناء القدرات في مجال الإدارة الادارة والانتاج المستدام والمخصص للمؤسسات التجارية في الأرياف.

التدريب على تقطيع وتجميع وتركيب الفران:

تحضير وتقطيع وتجميع المواقد ( الفران)  وكذلك فهم القضايا المتعلقة بالطاقة الشمسية واستخدامها في الطهي وتجهيز المنتجات الغذائية.

تحضير وتقطيع وتجميع المواقد ( الفران) وكذلك فهم القضايا المتعلقة بالطاقة الشمسية واستخدامها في الطهي وتجهيز المنتجات الغذائية.

رغم أنه تم إطلاق المشروع في عام 2019، فإن الدورات التدريبية الأولى لتصنيع أجهزة الطهي الشمسية، التي تمت بالشراكة مع الشركة الفرنسية Four Solaire Developpement (FSD) والمعهد الوطني للطاقة الشمسية (INES)، لم تبدأ حتى أواخر عام 2020.
على الرغم من الأزمة الصحية والتعديلات المطلوبة لإعدادها، سافر المدربون والشركاء من FSD وINES إلى كلا المنطقتين. يتألف التدريب ليس فقط من إعداد وتقطيع وتجميع لأجهزة الطهي، ولكن أيضًا فهم القضايا المتعلقة بالطاقة الشمسية واستخدامها في الطهي ومعالجة المنتجات الغذائية.
وفي منطقة طنجة تطوان تم تدريب 18 تقنية شابة خلال هذه الدورات. في جنوب المغرب، استهدفت هذه المرحلة الأولى مدربين من مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل (OFPPT) الذي سيكون بدوره مسؤولاً عن تدريب 20 شابة.

اللحوم والطاجين على أجهزة الطبخ الشمسية

ويقول المتحدث عن الشبكة الدولية للمنظمات النسائية والبيئية: “كان الحماس وروح الدعابة على جدول أعمال هذا الأسبوع الناجح، مما أدى إلى تصنيع عشرات أجهزة الطبخ وجلسة توضيحية لاستخدامها مع المربى واللحوم والطواجن”.
تم إطلاق المرحلة الثانية في شهري مارس وأبريل في المنطقتين وتم فيها تلقين مجموعة أخرى من نساء الأرياف كيفية تصنيع أجهزة الطبخ الشمسية. تعلم التقنيون الشباب كيفية تحضير وتقطيع وتجميع المواقد، بالإضافة إلى تقنيات التصنيع النظرية.
بعد هاتين الدورتين، سيتم اختيار 10 تقنيين من الإناث من أصل 40 تم تدريبهن في المناطق المستهدفة ليصبحن “سفيرات الطاقة الشمسية”. سيتم هذا الاختيار بناءً على “ملاحظات الشابات حول تدريبهن، ودوافعهن لمتابعة المشروع، ونتائجهن في الامتحان النظري”. سيتم بعد ذلك دعمهم بشكل أكبر لإنشاء تعاونيات الطاقة الخاصة بهم والترويج لحلولهم المصنعة محليًا. تحدِّ كبير لهؤلاء النساء اللاتي يمكن أن تساعد مساهمتهن في سياسة التنمية المستدامة في أقاليمهن.

Spread the love