إقصائيات كأس العالم لكرة القدم 2022: هزيمة مخجلة لمنتخب ألمانيا

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

01 أبريل 2021 التحديث في 11 ، 25 //

فجر منتخب مقدونيا الشمالية مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما تغلب 2-1 على مضيفه منتخب ألمانيا أول من أمس، في الجولة 3 لمباريات المجموعة العاشرة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم -قطر2022.

بهذه الهزيمة القاسية يظهر المنتخب الألماني محبطًا للغاية لدرجة أنه سيستغرق وقتًا طويلاً حتى يتعافى من هذه النكسة. ولابد من طرح عدة أسئلة قبل معسكر التدريب في النمسا في نهاية مايو المقبل، أسئلة تتعلق باللاعبين المستخدمين والنظام والنهج بأكمله ، بما في ذلك أسلوب المدرب ” Löw .”.

تأتي هذه الهزيمة أمام منتخب مصنف في ترتيب ” فيفا” في الصف 65 ، لذلك الرأي العام الألماني لن يقبل هذه الهزيمة ، والجميع الآن يطلب برحيل المدرب قبل المشاركة في بطولة أوروبا القادمة وقبل المباراة الأخيرة في تصفيات كأس العالم .

هل انتهى سحر وذكاء المدرب Löw ؟ فعلا قد أعطى نتائج مهمة وأحسنها عند الألمانيين هي في 2019 انتصر على غريمه هولاندة 3-2 ، أما أسوأ نتيجة كانت 6 – 0 هزيمة أمام إسبانيا برسم كأس العالم روسيا.

أرقام سلبية

خسارة ألمانيا أمام مقدونيا الشمالية كانت الأولى لمنتخب “المانشافت” في تصفيات كأس العالم منذ 20 عاما.
خسرت ألمانيا 3 مباريات في تاريخ إقصائيات كأس العالم :
0-1 ضد البرتغال في 1985
1-5 ضد انجلترة في 2001
1-2 ضد مقدونيا في 2021
نهاية الرقم القياسي العالمي : 18 انتصارا على التوالي في الإقصائيات .

 


حارس المرمى :
ألمانيا مع الحارس نويير: 0 أهداف استقبلت

ألمانيا مع تير شتيجن: استقبلت شباكه هدفين 2

انتقادات حادة

من جانبها علقت صحيفة “بيلد” الألمانية على تلك الخسارة في عنوانها الرئيسي قائلة: “هزيمة لا تصدق أمام مقدونيا الشمالية. أمر محرج للغاية”.
وعلقت الصحيفة في مستهل تقريرها عن اللقاء بشأن وضعية ألمانيا الصعبة في كأس أمم أوروبا المقبلة، بقوله: “لا أحد يتخيل كيف ستبدأ ألمانيا حملتها في يورو 2020 بعد 75 يوما، ضد بطل العالم فرنسا.”.
وتلعب ألمانيا في المجموعة السادسة ليورو 2020 مع فرنسا والبرتغال بطلة أوروبا بجانب المجر.
مجلة “كيكر” من جانبها انتقدت فشل الدفاع الألماني في التعامل مع المخضرم جوران بانديف، الذي نجح في التفوق على مدافعي الماكينات رغم كبر سنه (37 عاما)، عبر تسجيله لهدف وتشكيله خطورة كبيرة طوال الـ90 دقيقة.
شبكة “سكاي سبورتس” في نسختها الألمانية، علقت على الهزيمة قائلة “إفلاس على ملعبنا ضد فريق خارج التصنيف”.
وأقر باستيان شفاينشتايغر نجم وسط ألمانيا السابق بأحقية المنتخب المقدوني في الفوز، بقوله: “كل احترامي لمقدونيا الشمالية، ركلة جزاء ضدهم، وأخرى واضحة لم تحتسب لصالحهم. فريق يهزم بطل العالم 4 مرات في ملعبه”.