من يحقّق سعادة المرأة: الرجل الوسيم أم الرجل العاطفي؟

 عن : – م.ب. –

السعادة الحقيقيّة أعمق من القشور
لا شكّ في أن اختيار الرجل الوسيم شريكاً مستقبليّاً قرار ثمين، لكن رجلاً من دون عاطفة سيفقد صورة مزاياه الجماليّة في عين #المرأة مع الوقت. قد تخدع بالقشرة الخارجيّة في الفترة الأولى قبل انرسام ملامح الحقيقة والطباع التي يتحلّى بها الشاب والتي تتسم بالضبابية في البداية. بيد أن اختيار الرجل العاطفيّ شريكاً قرارٌ أكثر صواباً لأنه على الأقل يكشف أوراقه أمامك وسيغذّي إحساس السعادة الحقيقيّة في قلبك مع مرور الأيام. أمّا في حال كان مخادعاً في توصيفه، من السهل عليك امن يحقّق سعادة المرأة: الرجل الوسيم أم الرجل العاطفي؟

الإنسان المحبوب هو الرابح الأكبر
لطالما اعتبر الإنسان المحبوب إنساناً محظوظاً، خصوصاً في النواحي العاطفيّة. لذلك على المرأة أن تدرك أن الرجل الذي يبادلها مشاعر #الحب ويبادر بالتضحية في سبيلها سيؤمّن لها على الأقل الإحساس بالأمان والاهتمام كخطوة أولى، أمّا الرجل الذي تلحق به هي لأسبابٍ ماديّة كانت أم شكليّة، فسيكون هو المحظوظ الأول على حسابها هي، هذا فضلاً عن الضرائب المعنويّة التي يمكن أن تدفعها نتيجة خيارها.

في حال اجتمعت خصال فارس الأحلام الشكليّة بالمعنويّة
هي ورقة يانصيبٍ عاطفيّة رابحة، في حال تحلّى الرجل بالمزايا الشكليّة المطلوبة الى جانب مزاياه المعنويّة. قد يعتبر البعض أن ذلك صعب، لكن الحقيقة تقول إن التخلّي عن سقف الأحلام العالي هو الخيار الأنسب. ويعني ذلك الاعتدال في النظرة إلى مفهوم الحبّ ككلّ ومعناه، والابتعاد عن الأوهام والأساطير التي تمت للحقيقة بصلة. ويبقى المعيار الأهم من كلّ ذلك قدرة الرجل وتحمّله مسؤولية تأسيس عائلة، لأنّه وفي حال كان متقاعساً عن لعب هذا الدور، وسامته لا تساوي شيئاً، بيد أن عاطفته تعتبر الحارس الأساسي لمفهوم تأسيس أسرة صالحة.