فوائد البطيخ الأحمر “الدّلاّح” غير المعروفة

Spread the love

 

أيقونة بريس: إنجاز محسن العصادي //

 

2021/06/25/ التحديث في 37.10 //

 

الحديث عن البطيخ الأحمر أو الدّلاّح كثر بشكل واسع هذه الأيام مع توفره في الأسواق، النقاش في مواقع التواصل الاجتماعي حول عدة مشاكل ظهرت مع استهلاك هذه الفاكهة،

البعض يشتكي من عدم الجودة ومن وجود مواد غير طبيعية في المذاق، هذه المواد لها تأثير مباشر على الصحة، البعض يلاحظ أن الحجم الكبير للدّلاّح غير طبيعي، أيضا، البعض أصيب بوجع في المعدة مباشرة بعد تناول الدّلاّح ،، لكن هذا الموضوع الذي نعرضه هنا لا يناقش هذه المشاكل بل نعرض الفوائد المتعددة للدلاح التي غالبا غير معروفة . تابعوا التفاصيل :  

كوب واحد من البطيخ الأحمر ( الـدّلاّح) المقطع (152 جرام) يحتوي على 43 سعرة حرارية. ويحتوي كذلك على 2 غرام من الصوديوم، و 11 غراما من الكربوهيدرات (9 غرامات من السكر و 2 غرام من الألياف)، بدون دهون. كوب واحد يلـبّـي 17٪ من الاحتياجات اليومية لفيتامين A، و 21٪ من احتياجات فيتامين C، و 2٪ من احتياجات الحديد و 1٪ من احتياجات الكالسيوم. وأوضح الخبير العالمي للتغذية :سيبنيم كانديرالي الفوائد الخفيّة للبطيخ الأحمر (الـدّلاّح).

ارتبط الاستهلاك المتنوع للفواكه والخضروات بتقليل مخاطر المشاكل الصحية المرتبطة بنمط الحياة. وقد أثبت العديد من الدراسات أن زيادة استهلاك الأطعمة النباتية مثل “الدّلاّح” (البطيخ الأحمر) تساعد على التقليل من مخاطر السمنة ومعدل الوفيات العام، وتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب. كما يساعد على الحصول على بشرة وشعر صحيين، وزيادة الطاقة والحفاظ على انخفاض وزن الجسم.

الوقاية من الربوّ:

يكون تَطور أو تفاقم الربوّ منخفضًا لدى أولئك الذين يستهلكون كمّيات كبيرة من بعض العناصر الغذائية. أحد هذه العناصر الغذائية هو فيتامين سي (C)، وهو موجود في العديد من الفواكه والخضروات بما في ذلك البطيخ الأحمر.

ضغط الدم:

ارتبط تناول مكمّلات مستخلص البطيخ بانخفاض ضغط الدم في الكاحل وضغط الدم العضدي، وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الأمريكية لارتفاع ضغط الدم:

-( l’American Journal of Hypertension) لدى البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة في منتصف العمر والذين يعانون من حالة ما قبل فرط ضغط الدم (بداية ارتفاع ضغط الدم) أو المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم. أدى استخدام مستخلص البطيخ الأحمر إلى تحسين وظائف الشرايين .
الأنظمة الغذائية التي تستخدم الأطعمة الغنية بالليكوبين، مثل البطيخ الأحمر، تعتبر واقية ضد أمراض القلب.

السرطان:

كونه مصدرا غنيا لفيتامين C، وهو مضاد قوي للأكسدة، كما يمنع الضرر الناجم عن الجذور الحرة المسببة للسرطان. وأظهر تناول الليكوبين في دراسات مختلفة أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

الهضم:

البطيخ الأحمر يمنع الإمساك بسبب محتواه من الماء والألياف، كما أنه فعال في الحفاظ على وظائف الجهاز الهضمي السليم.

الترطيب:

يتكون من 92٪ من الماء ويحتوي على “إلكتروليتات” مهمة. بل هي فاكهة ينبغي أن تبقى في متناول اليد للمساعدة في إرواء العطش في أشهر الصيف الحارة.
الالتهابات:

يحتوي البطيخ على مادة الكولين، وهي مادة مغذية مهمة للغاية ومتعددة الاستخدامات. يساعد الجسم في النوم وحركة العضلات والتعلم ووظائف الذاكرة. كما أنه فعال في الحفاظ على بنية أغشية الخلايا، وضمان التوصيل العصبي، والمساعدة على امتصاص الدهون وتقليل الالتهابات المزمنة.

آلام العضلات:

يمكن استخدام البطيخ وعصير البطيخ للتقليل من آلام العضلات وتسريع وقت التعافي بعد ممارسة الرياضة عند الرياضيين. يشير الباحثون إلى أن هذه الخاصية من البطيخ ناتجة عن L-citramine، وهو حمض أميني موجود فيه.

جلد البشرة:

يحتوي على فيتامين (A)، وهو عنصر غذائي ضروري لإنتاج الزهم، والذي يعمل على الحفاظ على الشعر. فيتامين (A) ضروري لبناء وإصلاح جميع أنسجة الجسم، وخاصة الجلد والشعر. فيتامين C ضروري لاستمرارية الكولاجين في البشرة وبنية الشعر. يجب ضمان الترطيب حرفيًا للحصول على مظهر بشرة وشعر صحيين، كما يوفر البطيخ هذا المحتوى المائي العالي.

 

يمكنك تمرير البطيخ المقطع وبعض مكعبات الثلج واعتبارها مشروبًا للتعافي بعد التمرين أو كبديل بارد ومنعش في يوم مشمس. يمكن أيضًا إعداد سلطة لذيذة وخفيفة من البطيخ والنعناع والجبن .

Spread the love