الحب لا يعرف المستحيل: بريطاني ينتقل الى أمريكا ويتزوج سيدة تزن 204 كلغ

©أيقونة بريس: هيئة التحرير//

03/04/2021 التحديث في 10:35//
سافر رجل بريطاني إلى الولايات المتحدة للزواج من واحدة من أكثر النساء السمنة في العالم وذلك بهدف العناية بها حسب ما قال .وبحسب صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، فقد انتقل “سيمون جونسون” من شرق مقاطعة يوركشاير البريطانية إلى مدينة توكسون في ولاية أريزونا الأمريكية بعد مقابلة “شانون لوري” عبر الإنترنت.
وكشف “سيمون” بأنه يقضي أيامه في رعاية زوجته التي يبلغ وزنها 204 كلغ ولا تستطيع التحرك من سريرها.
وقال الشاب البالغ من العمر 52 عامًا: “شانون تحتاج إلى مساعدة في كل شيء يحتاج الشخص العادي إلى القيام به، الأشياء البسيطة التي نأخذها حقًا كأمر مسلم به لا يمكنها القيام بها في الوقت الحالي، لذلك أصبحت مقدم الرعاية لها وأنا سعيد بذلك”.
وتابع: “لم يكن الأمر سهلاً لكني تعاملت معه”.
وكانت “شانون”، التي تبلغ من العمر 40 عامًا، قد نشأت في بيت غير مستقر بعد طلاق والديها عندما كانت في الخامسة من عمرها.
وكانت “شانون” تزن أكثر من (حوالي 45;كلغ) في السابعة من عمرها، و(حوالي 113) في عمر 14 وبحلول 17 كانت تزن (حوالي 204 كلغ)
ومرت “شانون” بطفولة صعبة، والتي ربما تكون قد ساهمت في زيادة وزنها حيث قالت بأن الطعام كان نادرًا في بعض الأحيان.


لكن حياة المرأة البدينة تغيرت عندما قابلت سيمون عبر الإنترنت: “لقد بدأت ممارسة الألعاب عبر الإنترنت وكنت أقابل أشخاصًا جددًا بهذه الطريقة، وهكذا قابلت سايمون.”
وأضاف سايمون: “قابلت شانون على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان انطباعي الأول أنها امرأة جميلة وخاصة ابتسامتها”.
وفي 2011 تزوجا الثنائي وانتقل “سيمون” إلى الولايات المتحدة بشكل دائم، وفي العام الماضي بدأت شانون رحلتها لفقدان الوزن في محاولة لتغيير حياتها.

وفي حديثها عن دوافعها، قالت “شانون”: “أنا أكره حياتي لأنني لم أعد أعيش. أنا أكبر من أن أفعل أي شيء، لذا فإن عالمي كله هو مجرد سريري الآن”.
وتابعت: “لا يزال بإمكاني النهوض، لكن بالكاد بسبب مدى الضرر الذي أصابني بتحريك كل وزني الآن، النشاط الوحيد الذي أحصل عليه هو عندما أضطر إلى النهوض من أجل زوجي سيمون لتنظيفي ، أو الذهاب إلى الحمام أو تناول الطعام”.