أحلام تطلب الدعاء لابنها الذي يتلقى العلاج

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

 

20/05/2021 التحديث في 59،13 //
قبل أيام قليلة، عبرت الفنانة الاماراتية أحلام عن حبها لابنها فاهد في منشور على صفحتها كتبت فيه :
” إلهي إني أستودعك أبنائي قطعة من قلبي في مكان غابت عنهم عيني ولكن عينك لم تغِب ، فاحفظهم حفظا يليق بعظمتك”

وخلقت بهذه التغريدة عدة تساؤلات بين جمهورها ومتابعيها عبر صفحاتها الشخصية في شبكة التواصل الاجتماعي خاصة “انستغرام” ،

ثم جاء الرد على صفحتها ، فعلقت متابعة باسم “حوّاء” وطمأنتها على صحته وكتبت لها : أطمنك يا ملكة أن إبنك فاهد بخير وصحة وعافية وسلامة وأموره كلها طيبة وأنا أشوفه قدامي الحين ولاتحاتينه احنا حاطينه في عيوننا هنا في المستشفى في بلدك و دارك الثاني لاتحاتين فديتك.

لترد عليها أحلام: الله يعز السعوديه ويعزكم ويسعدكم ما قصرتوا معاهم الحمد لله الحمد لله ربي لك الحمد والشكر.
واتضح في ما بعد أن ابنها فاهد تعرض لحادث مع عمّه ودخل إلى إحدى المستشفيات في السعودية، لكن هذا الخبر لم تؤكده أحلام.


واكتفت أحلام بإعادت نشر صورة لإبنها فاهد كانت نشرتها منذ أسبوع وكتبت :
“جعلك يارب في فرح وسعاده وسنينك سعيده و يارب وجعل ربي يسخر لك ملائكه السماء وجنود الارض والطيبين من عباده الصالحين ويكبر حظك ويجعل لك شان يا رحيم كل عام وانا اشوف تكبر معاي وانا فخوره فيك الحمد لله على نعمه فاهد”
وبعد هذا جاءت تدخلات بعض المتابعين الذين اتهموا أحلام بتسليط الضوء عليها فقط بنشر هذه الأخبار العائلية حيث المفروض ليس الاطمئنان على صحة الإبن عبر شبكة التواصل بل السفر إلى السعودية والحضور بجانب الإبن . وفعلت أحلام نفس الشئ مع زوجها الذي أصيب بكسر في يده ولم تسافر إليه وهو في قطر.
والوضع مختلف بين زوجها وابنها لأن ابنها فاهد يتلقى العلاج في السعودية ويمكنها السفر إلى السعودية، بينما زوجها في قطر لم تتمكن من رؤيته لفترة طويلة ولم تستطع السفر إليه رغم أن العلاقات الخليجية انفرجت مع قطر ولم يعد حاليا أي توتر سياسي مع قطر.