اطاك المغرب

“أطاك المغرب” تنظم الجامعة الصيفية الأولى بطنجة دورة عمر الراضي

©أيقونة بريس: هيئة التحرير مع أطاك المغرب //

‏01‏/08‏/2022 التحديث في 35:10 //

نظمت جمعية “أطاك المغرب” عضو الشبكة الدولية للجنة من أجل إلغاء الديون غير الشرعية، أيام 29 و 30 و 31 يوليوز 2022 الجامعة الصيفية الأولى:

“دورة عمر الراضي” تحت شعار: “لا نموذج تنموي يضمن السيادة الشعبية دون القطع مع النموذج الرأسمالي”

أيام 29/30/31 يوليوز 2022 بمدينة طنجة.

وانعقدت الندوة الافتتاحية يوم الجمعة 29 يوليوز، تحت عنوان:

 ” الوضع الاقتصادي والاجتماعي ومنظمات النضال”

حيت استضافت الجمعية أزيد من 60 مشاركا ومشاركة بمقر نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل،

أطر الندوة كل من فاطمة الزهراء البلغيثي الكاتبة العامة للجمعية وعبد القادر المرجاني عضو الجمعية الذي شخص الأزمة الاقتصادية الرأسمالية التي انطلقت سنة 2007/2008، وتفاقمت في سياق الجائحة وما بعدها،

 وقد تأثرت الفئات الشعبية بالسياسات الاقتصادية النيوليبرالية بسب تفاقم الديون وانعكاس اتفاقيات التبادل الحر،

 وناقشت فاطمة الزهراء، ضرورة النضال والتعبئة ضد هذا الوضع الاستبدادي على مختلف الأصعدة،

الذي يستدعي التأهب واستنفار القوى الشعبية لرفضه وطرح بدائل أكثر ديمقراطية.

 

ورشات اليوم الثاني من الجامعة الصيفية:

حماس شبابي وإصرار نضالي

الورشة الأولى:

أطاك المغرب و” النموذج التنموي   المغربي

   تسعى سياسة الحكومة من خلال هذا النموذج التنموي الجديد، الى   تكريس المزيد من السياسات الاقتصادية،

والاجتماعية النيوليبرالية ( تعميق الأزمة البيئية والفقر والهشاشة وإضعاف الخدمات العمومية…الخ) التي يدفع ثمنها الطبقة الفقيرة من الشعب.

وأوضح المتدخل الأول عضو السكرتارية الوطنية لجمعية “أطاك المغرب” عمر ازيكي، زيف الشعارات التي يرفعها واضعوا النموذج التنموي،

من خلال تقديم مجموعة من المعطيات والأرقام التي تكشف حقيقة النموذج التنموي

 بما هو استمرار لنفس الخيارات الاستراتيجية للدولة ولكن بشعارات جديدة مُضلِّـلة.

وأجمع المشاركين والمشاركات في هذه الورشة على ضرورة رفض ومناهضة أي نموذج تنموي لا يضع السيادة الشعبية من أولى أهدافه ولا يضمن القطع مع النموذج الرأسمالي النيوليبرالي .

الورشة الثانية:

أطاك المغرب وقضايا الاهتمام الاستراتيجي

  

جرى تأطير هذه الورشة من طرف عضوي جمعية “أطاك المغرب”، حفصة هاجيري ويونس الحابوسي، تناولا السياق الكرونولوجي لنضالات الجمعية منذ تاريخ تأسيسها،

 وأيضا القيمة المضافة لجمعية “أطاك” كأحد أهم منظمات النضال في المغرب وفي عموم المنطقة،

علاوة على الحديث عن هوية الجمعية والقضايا التي تشتغل عليها والتي تمس جوهر الأزمات وأيضا البدائل التي تطرحها في نضالها اليومي.

انخرط المشاركون والمشاركات في هذه الورشات عن طريق إعداد مجموعات عمل للإجابة على أسئلة تصبّ في صلب نقاش الورشة والخروج بتوصيات ومقترحات لتطوير أداء الجمعية.

اليوم الثالث

أطاك المغرب نقاش في خدمة تثقيف شعبي

الإلحاح وضرورة النضال ضد العولمة الرأسمالية اليوم، كان عنوان الورشة الأخيرة من اليوم الثالث في الجامعة الصيفية الأولى دورة عمر الراضي .

  تم تأطير هذه الورشة من طرف عضوي السكريتارية الوطنية فاطمة الزهراء البلغيتي والعربي الحفيضي،

خلال النقاش، أكدا أن النظام الرأسمالي هو المسؤول الأول والأخير عن الكوارث البيئية وعن الظلم الاقتصادي والاجتماعي الذي تتعرض له الأغلبية الساحقة من سكان الكوكب.

 عرفت هذه الورشة إنشاء مجموعات من المشاركين للإجابة على سؤال:

 كيف يمكن أن نكون مناهضين للرأسمالية اليوم بشكل فردي وجماعي؟

مشاركة عائلة المعتقلين في ورشات الجامعة الصيفية ل “اطاك المغرب”

 

كما أشرنا هذه الدورة للجامعة الصيفية تحمل اسم ” عمر الراضي”،

وفي هذا الإطار حضرت عائلة عمر الراضي، وأختي المعتقل نور الدين العواج،

ما أضفى على هذه المحطة الطابع التضامني والدعم وربط أنشطة الجمعية بمعارك وقضايا الفئات الشعبية.

 كان لحضور المناضل إدريس الراضي والمناضلة أم عمر فتيحة الشرايبي، إضافة نوعية خلال المناقشات وتفاعلاتهم في الورشات،

التي زادت من تأثيرها المداخلة المؤثرة التي تميزت بها أخت المعتقل نور الدين العواج خلال الجلسة الافتتاحية.