وزارة المالية

وزارة المالية: ارتفاع الدين الخارجي العام إلى 388 مليار درهم في نهاية مارس 2022

©أيقونة بريس: هيئة التحرير//

‏07‏/08‏/2022 التحديث في 00:16 //
في الربع الأول من السنة (3 أشهر)، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ارتفع الدين الخارجي العام بنسبة 3.8٪ ليصل إلى 388.1 مليار درهم.

وظلت حصة الخزينة في الدين العام مستقرة مقارنة بنهاية مارس 2021. كما هو الحال بالنسبة للمؤسسات والمؤسسات العامة. انخفضت السحوبات على القروض الخارجية العامة بنسبة 55٪ مقارنة بنهاية مارس 2021.

تقارير وزارة المالية حول ارتفاع الدين الخارجي

في وثيقة نشرت في 3 غشت الجاري ، عرضت وزارة المالية إحصاءات عن الدين الخارجي العام للمملكة في نهاية مارس 2022.
وفي الربع الأول، ارتفع رصيد الديون بنسبة 3.8٪ إلى 388.1 مليار درهم، مقابل 373.7 مليار درهم في نهاية مارس 2021. في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 وحده ، ارتفع الدين بنسبة 2.5٪.

وبلغ إجمالي عمليات سحب الديون في نهاية مارس 2022 3.9 مليار درهم، بانخفاض 55٪ مقارنة
بالفترة نفسها من عام 2021 (8.6 مليار درهم في نهاية مارس 2021، وفقا لملاحظة المحرر).
وفي هذه السحوبات، حشدت الخزينة 2.6 مليار درهم و1.3 مليار درهم لصالح المؤسسات والمؤسسات العامة.
وفي نهاية مارس 2022، بلغت حصة الخزانة من الدين العام 54٪، وهي نسبة مستقرة على نطاق واسع مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021 عندما كانت الخزانة تزن 53.8٪ من الدين العام.

الدين الخارجي لدعم جزء من الإصلاحات

وبتفصيل السحوبات التي أجرتها وزارة الخزانة في نهاية مارس، تم حشد 2.1 مليار درهم لدعم الإصلاحات و0.5 مليار درهم لمشاريع الموازنة.

 نهاية مارس 2022، بلغ إجمالي خدمة الدين 5.5 مليار درهم ، بزيادة 4.1٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021 عندما بلغ 5.3 مليار درهم.

ودفعت الخزينة الخدمة بقيمة 2.6 مليار درهم ومن قبل برنامج كفاءة الطاقة بقيمة 2.9 مليار درهم.

وبلغت المصروفات الرئيسية 4.2 مليار درهم في نهاية مارس 2022، بزيادة 10.2٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021. وفيما يتعلق بمصروفات الفائدة، فإنها تبلغ 1.3 مليار درهم، بانخفاض 11.9٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وحسب توقعات وزارة المالية، فإن مصاريف الفائدة تتجه نحو الانخفاض خلال الفترة 2023-2029 لتصل إلى 4,455 مليون درهم.

في نهاية مارس 2022 ، لم يتغير هيكل الدين العام من قبل الدائنين بشكل كبير مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021.
وعلى مدى عام متدحرج، ارتفعت حصة الديون المغربية التي يحتفظ بها الدائنون متعددو الأطراف من 48.7٪ إلى 49.7٪.
وارتفعت حصة مؤسسات التمويل الأصغر والبنوك التجارية من 27.8٪ إلى 28.6٪. وارتفعت الحصة التي يملكها الدائنون الثنائيون من 23.5٪ إلى 21.7٪.