صناعة النسيج: أزمة مصنع سيكوم بمدينة مكناس يهدد ببطالة عدد كبير من العاملين

©إيكون بريس: هيئة التحرير //

في المغرب ، تريد صناعة النسيج أن تؤمن بإعادة تشغيل قطاعها من خلال برنامج “écosystèmes” عقدة الأهداف بين الدولة والشركات ، لكن يظهر أن هذا البرنامج لم ينجح بنسبة كبيرة لأن بعض المصانع تعيش أزمة خانقة وتتجه إلى الإفلاس .                                    
تعتبر سيكوم Sicome من أقدم الشركات في صناعة النسيج في ضاحية مدينة مكناس كانت انطلاقتها في في عام 1975. وعرفت ذروة نشاطها وإنتاجها في أوائل التسعينيات ، عندما كان المصنع بالمنطقة الصناعية عين السلوكي ( البساتين حاليا) وكان المصنع في تلك السنوات معروفا بصناعة الزي العسكري ، كما كان معروفا بتصدير ملابس المنسوجات ، كان المصنع يوفر أزيد من 1000 منصب شغل .
واليوم تعيش هذه الشركة عدة مشاكل وضعتها في أزمة خانقة تهدد حوالي 600 عامل. ويجبالتذكير أن خطة الإنقاذ Sicome التي أعدها الشركاء السابقين بمناسبة شرائها من طرف المساهم المؤسس (عائلة التازي ) لم تسر كما هو مخطط لها بسبب مضاعفة الخسائر الكبيرة التي تراكمت في غضون بضعة أشهر (أكثر من تسعة ملايين درهم) ، ويرجع ذلك أساسا إلى عدم وجود ربحية السوق العامة غير المستقرة. علاوة على ذلك ، يتطابق فك الارتباط مع أنس الأنصاري مع قرار مجلس بلدية مكناس بتخصيص دعم مالي لإنقاذ إفلاس شركة سيكوميك (شركة خاصة!) وتفادي بطالة العديد من العاملين في الشركة.
وجاء هذا الحدث في الوقت الذي كان من المقرر أن تستفيد Sicome ، خلال شهر يونيو الماضي ، بدعم مالي حوالي 15 مليون درهم من أجل مواجهة مختلف الديون المؤجلة غير المدفوعة لبعض الإدارات منها (CNSS ، الضرائب ، مخلفات متأخرة للبنك ، والكراء) وكان هذا الدعم الذي يدخل في إطار خطة إعادة الهيكلة بمساعدة المال العام على الأقل سيساعد الشركة على استعادة نشاطها الموقوف منذ آواخر 2017 والحفاظ على شغل الربع من العاملين الذين ما يزالون تحتفظ بهم الشركة .

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية