تونسيّـون يقدمون “العصير” لقناة العربية “على الأقل نحن كسبنا حريتنا وكرامتنا يا مرتزقة”

إكون بريس: إعلام تونسي
تقوم الساحة الإعلامية في تونس وكذا وسائل التواصل الاجتماعي بالرد على بعض القنوات في الإمارات وبعض الجرائد السعودية التي يعتبرها التونسيون أنها تقوم بالتحريض ورمي الماء على الزيت خلال الأحداث التي تعرفا تونس حاليا، ويرى التونسيون أن هذه الأحداث هي شأن داخلي .


في إطار تعليقها على الأحداث الجارية في تونس، سخرت الإعلامية اللبنانية بقناة العربية نجوى قاسم من الثورة التونسية في ذكراها السابعة.
وكتبت “قاسم” تغريدة عبر حسابها الرسمي بـ”تويتر” قالت فيها إن “الاحتجاجات تتسع في تونس نفس الخبر في نفس الموعد الذي وعدنا بالياسمين قبل سبع سنوات.. سبع عجاف عجاف عجاف حتى لم نعد نريد وعداً ونخشى كل موعد”.
وقال كيلا الجربي هو الآخر “عجاف لكننا كسبنا كرامتنا و حريتنا، سيأتي اليوم الذي ننهض باقتصادنا خاصة مع الشباب الحالم هنا أما انتم فستظلون مرتزقة لصهاينة العرب من آل زايد الخ… فرنسا ظلت ثورتها قرنا من الزمن لكي نرى فرنسا الحالية…”
وأضافت عليسة “سبع سنوات من الحرية والكرامة التي لم ولن تتمتعي بها أبدا، أنت مجرد بوق إعلامي فقط سيقع إعفاؤك إن خالفت أوامر سيدك، أما تونس بخير بخير بألف خير، تكفينا الحرية، العجاف في عائلتك بإذن الله .”
وكذب التونسيون ما نشرته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، مساء الثلاثاء من فيديوغرافيك قالت إنه احتجاجات في تونس ضدّ غلاء المعيشة ، لكنه في الحقيقة هو مقاطع فيديو قديمة لاحتجاجات سابقة شهدها الجنوب التونسي العام الماضي.
عندما قامت قوات الأمن بفضّ اعتصام الكامور السلمي المطالَب بإعطاء ولاية تطاوين نصيبها من مداخيل النفط الذي يستخرج من صحاري المنطقة.

بدورها قامت قناة “سكاي نيوز عربية” التي تشرف عليها وزارة الخارجية الإماراتية ببث مباشر لاحتجاجات من منطقة سيدي عمر بوحجلة النائية وهو ما رآه مراقبون محاولة منها لتأليب الرأي العام وتحريضه.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية