تطوان: تحذير المواطنين من استهلاك دواء سوق التهريب

ايقونة بريس: تطوان
ظهرت في الأشهر الماضية وبشكل واسع ظاهرة بيع الأدوية في السوق الحرة، وهي مواد مصدرها التهريب كباقي السلع القادمة من سبتة ومليلية، وفي هذا الإطار نشر اتحاد الصيادلة المجتمعين بتطوان، وثيقة، لتحذير المواطنين من استهلاك الأدوية المهربة، والتي تباع بأسعار أقل عموما من تلك الموجودة في السوق الرسمية.

وتشير البيانات الإحصائية إلى أن الأدوية ذات الطابع النفسي التي تحمل مكوّنات مخدرة والمؤثرات العقلية تظل الأكثر طلبا من المواطنين. ويعتبر هذا النوع من الأدوية، موجه في معظم الحالات لعلاج المصابين بالأمراض العقلية، وله آثار سلبية على الصحة والاستقرار الاجتماعي للشباب المغاربة بشكل عام وتطوان على وجه الخصوص. وقد أراد اتحاد الصيادلة توجيه الانتباه إلى انعدام الأمن الذي تعاني منه صيدليات المداومة الليلية في تطوان. ونتيجة لذلك، فإن المرضى والصيادلة والعاملين في الصيدليات الموجودة في وسط المدينة غالبا ما يكونون ضحايا الاعتداء الجسدي والسطو.
وبالإضافة إلى تطوان، يؤثر هذا الاتجار بالأدوية المهربة أيضا على مدن طنجة وغيرها من المدن الحدودية في المنطقة الشمالية. وعلاوة على ذلك، تبين سلسلة من الدراسات الاستقصائية التي أجريت في إسبانيا أن منشأ عودة حركة المرور هذه، شبكة من المهربين الذين يحصلون على إمدادات من سبتة ومليلية.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية