الوردي : “بويا عمر” الجديد سيتم تدشينه قبل نهاية السنة

ايقونة بريس: قلعة السراغنة //
أشرف وزير الصحة السيد الحسين الوردي اليوم الجمعة بمدينة قلعة السراغنة، على تدشين مستشفى الأمراض العقلية والنفسية، الذي بلغت تكلفة انجازه 56 مليون درهم.
ويشتمل هذا المستشفى على قطبين للاستشفاء بطاقة استيعابية قدرها 120 سريرا ومستشفى نهاري يتضمن وحدة للاستشفاء وأربع قاعات للاستشارات الطبية، كما يتوفر على أربع ورشات للعلاج المهني ومكتبة بقاعتين للمطالعة وأربع قاعات للأنشطة الموازية، اثنان للرسم واخرين للموسيقى بالإضافة الى فضاء للاستقبال وصيدلية ومرافق أخرى كالمصبنة والمطبخ. كما يتوفر هذا المستشفى على تجهيزات “بيو – طبية” حديثة وعالية الجودة الى جانب سيارة إسعاف وموارد بشرية مختصة من أطباء وممرضين وأطر إدارية وتقنية للتذكير فان افتتاح هذا المستشفى يدخل في إطار البرنامج الوطني للصحة النفسية والعقلية بالمغرب الذي سبق أن قدمه الوردي أمام الملك محمد السادس في يونيو 2013 بمدينة وجدة، ويتضمن بناء أربعة مستشفيات للأمراض النفسية بكل من أكادير والقنيطرة وبني ملال وقلعة السراغنة، بطاقة استيعابية تصل إلى 120 سريراً لكل مؤسسة استشفائية وبمواصفات عالمية.
وفي هذا الصدد أكد الوردي إن هذا المستشفى الجديد بقلعة السراغنة لا علاقة له بمركب “بويا عمر” الذي جرى إغلاقه قبل سنوات في إطار مبادرة “كرامة”، والتي همت ترحيل حوالي 825 مريضا كانوا محتجزاً في ظروف لا إنسانية في الضريح الذي يوجد بجماعة العطاوية البعيدة عن قلعة السراغنة.
وأشار الوردي إلى إن وزارة الصحة تعمل على بناء مركب طبي خاص سيعوض الذي كان في منطقة بويا عمر، وسيتم تدشينه قبل نهاية السنة الجارية بمواصفات تحافظ على كرامة المرضى وتستقبل ذويه في ظروف جيدة وإنسانية، وتراعي الحفاظ على الرواج الاقتصادي لساكنة المنطقة.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية