سقوط شبكة ” قوادة ” للدعارة الراقية تستغل البنات بوعود الاشتغال كعارضات الأزياء

© ايقونة بريس: الرباط
ألقت أجهزة الأمن بمدينة سلا، القبض على 3 أشخاص رجل وامرأتين يمارسون ” القوادة ” ويستغلون الفتيات لممارسة الرذيلة مع زبناء من الدرجة VIP بفيلا ومنازل مفروشة راقية. 


وأحالت النيابة العامة المتهمين 3 إلى المحكمة بسلا بعد اكتمال أدلة الثبوت التي أدانتهم، في مقدمتها تحريات الأجهزة الأمنية حول الأحداث ومحاضر الضبط التي أثبتت تورط المتهمين في وقائع التغرير بالفتيات للاشتغال كعارضات الأزياء والتجميل وتصويرهن في وضعيات إباحية وعرض صورم على زبناء من المغرب ومن الخليج العربي، وتسهيل سفرهن للعمل هناك في الفساد.
وقد أثبت التحري أن فتاة قاصرا أعطاها حلاق النساء الذي تصفف شعرها عنده مع صديقاتها، بطاقة شخصية لسيدة تعمل وسيطة ومشغلة للمواهب من الفتيات الجميلات للعمل مع شركة عربية في عروض الأزياء والتجميل وكذا الإشهار في صفحات المجلات المختصة.
ومن حسن الحظ أن والد الفتاة رجل متعلم واعي تساءل وهو يشرح لابنته أن عرض الازياء والإشهار مهنة لها وكالات رسمية معروفة بالمدن الكبرى بالمغرب فكيف لامرأة أن تقوم بهذه المهمة. وأدى تشكك الأب إلى إنذار أحد رجال الأمن لكي يبحث له عن هذ السيدة ومدى مصداقية عملها حتى لا ترتكب ابنته خطأ، وبعد ان توصل بالأجوبة السلبية اضطر الأب أن يقدم شكاية لوكيل الملك.
وقامت فرقة من شرطة المباحث بأمر من وكيل الملك بمتابعة ومراقبة منزل تلك السيدة، وبعدها وضعوا لها خطة مع تلك الفتاة حتى يتم إسقاطها بالحجج. وعند مداهمة بيتها تم حجز هاتفها وبعض جوازات السفر ومبالغ مالية، ويحتوي الهاتف على عدد من صور فتيات قاصرات ونساء لا تتعدى أعمارهن 30 سنة في وضعيات مختلفة استعراضية لجسهن بطريقة الإغراء والإثارة.

وبعد التحقيق مع المتهمة اعترفت أنها ترسل الصور لزبنائها من أغنياء لمغرب ومن خليجيين وتتولى شريكتها مهمة الاستقبال في فيلا راقية تملكها لقضاء السهرات الخاصة مع الفتيات التي يختارونها كما أنها تساعد الراغبات في السفر لدول الخليج للعمل هناك في بيوت الدعارة بكامل السرية.
وكشفت التحريات أن المتهمة لها علاقات واسعة مع زبناء من دولة خليجية لأنا كانت تشتغل ناك وتم ترحيلها للمغرب بتهمة الأخلاق. ومن المنتظر أن تصدر المحكمة بمدينة سلا أحكامها على “القوادة 3 ” في الأيام المقبلة.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية