وزارة المياه والغابات تطالب باجتثاث غابة على امتداد 22 هكتارا في آسفي

أيقونة بريس – آسفي

طالبت المندوبية الاقليمية لوزارة المياه والغابات ومحاربة التصحر بآسفي، المجلس الجماعي لمنطقة خط أزكان إقليم المدينة باجتثاث جزء كبير من أشجار الصنوبر الحلي ( تايدة )  والتي تمتد على مساحة 22 هكتارا في غابة ” اعزيب ازبيير” والتي تتسع مساحتها كاملة على أزيد من 150 هكتار، وذلك لبيعها في السمسرة العمومية للمواد الغابوية.

وجاء ذلك في مراسلة من مندوبية المياه والغابات تحت اشراف عامل إقليم اسفي عبد الفتاح البجيوي تتوفر ” أيقونة بريس” على نسخة منها، وجهت إلى رئيس الجماعة القروية خط أزكان، في موضوع برنامج الاستغلال الغابوي لسنة 2016 والذي جاء فيه اجتثاث أشجار الغابة المذكورة وذلك لبيع هذه الأشجار في السمسرة العمومية لبيع المواد الغابوية والتي ستنعقد في 07 من ماي 2016 بمدينة السطات.

1 icone

مراسلة مندوبية المياه والغابات لجماعة خط أزكان ( أيقونة بربس )

وربطت مصادر من المجلس الجماعي لخط أزكان، قرار الاجتثاث يعود لمرض هذه الأشجار وتوقف نموها، كما ناقش المجلس الجماعي لخط أزكان في دورته لشهر فبراير طلب مندوبية المياه والغابات، وذلك بحضور مسؤول عنها، والذي برر عملية القطع النهائي لـ 75 في المائة من اشجار ( التايدة ) بـ”مرضها أو سبب شيخوختها” .

وفي اتصال ” أيقونة بريس” برئيس المجلس الجماعي لخط أزكان ” عبد الصمد الهردي” أكد تضرر أشجار ( التايدة ) على مساحة 22 هكتار وتآكلها من طرف حشرات ساهمة في توقف نموها، مشيرا إلى أن إشكال موت هذه الاشجار يعود لطريقة الغرس الغير الصحيحة والتي أشرف عليها أحد المقاولين قبل خمسة سنوات.

وأردف ” الهردي ” أن المجلس القروي لخط أزكان وافق على عملية اجتثاث الأشجار شريطة تعويضها بأشجار أخرى وهي من نوع شجرة ” الكاليبتوس” على امتداد نفس المساحة التي سيتم اجتثاث منها الأشجار.

2 icone

نسخة من محضر دورة فبراير للمجلس الجماعي لخط أزكان ( أيقونة بريس )

ومن جانب أخر، ربطت مصادر من داخل المنطقة القروية، مرض الأشجار بسبب انبعاثات غازات الفوسفوريك التي ينفثها مركب كيمياويات المغرب ( OCP ) والتي اثرت على الساكنة وتسببت في أمراض خطيرة لهم، ذات المصادر تخوفت في الوقت نفسه من تحويل الغابة المذكورة إلى منطقة طمر رماد الفحم الحجري الخاص بالمحطة الحرارية لآسفي، وهو السؤال الذي وجه إلى مسؤول عن المندوبية الاقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر والذي أجاب عنه بأن المندوبية ليست لها علم بعملية تحويل الغابة إلى منطقة طمر نفايات الفحم الحجري، حسب قوله.

أيوقونة بريس جريدة إلكترونية