ICOE PRESS

مواجهات عنيفة بين عصابتين للمخدرات بتندوف أمام انظار أمن البوليساريو

ايقونة بريس - الرباط 

تعرضت دائرة ” اغوينيت ” بمخيم اوسرد بتندوف لهجوم شامل من طرف عصابة تنشط في مجال تجارة المخدرات كانت تستهدف شخصا ينتمي لعصابة أخرى في إطار تصفية حسابات بين المجموعتين.

وحسب “منتدى دعم الحكم الذاتي بتندوف” فقد قدمت العصابة المهاجمة في موكب سيارات رباعية الدفع بلغ عددها 140 سيارة، ظلت تستعرض قوتها منذ الثامنة صباح اليوم الثلاثاء بشكل استفزازي أثار الهلع في نفوس الساكنة، قبل ان يحاصر بعضها منزلا يتواجد به الشخص المطلوب الذي احتمى في مجموعة من الأصدقاء والمعارف لم يكن عددهم كافيا لمواجهة العدد الكبير للمهاجمين، لتبدأ فصول المواجهة الغير متكافئة التي أدت إلى إصابات بليغة في صفوف المتواجدين بالمنزل والمحيطين به، من بينهم الشخص المستهدف الذي تعرض لإصابات بليغة استدعت نقل ومن معه للعلاج، وتحطيم جزء كبير من منزله وتدمير محتوياته، وتكسير زجاج عدد من السيارات، وإغلاق الحي 4 المتواجد به المنزل لأزيد من ساعتين.

قوات الحراسة التابعة للبوليساريو حضرت عند بداية الهجوم، قبل أن تتراجع دون أي تدخل، تاركة المجموعتين لحسم الامور فيما بينهما.

وفي النهاية انتهت المعركة والفوضى دون أن تتدخل أية جهة أو يتم إعتقال أي شخص. والغريب في الأمر أن الهجوم تزامن مع تنظيم ندوة حضرها زعيم البوليساريو ابراهيم غالي وعدد من قيادات الجبهة بمقر ولاية مخيم أوسرد، ومن السخرية أن من بين فقرات الندوة عرض تحت عنوان : ” الوضع الداخلي والتحديات الأمنية”وهو ما يثير العديد من التساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء صمت أمن البوليساريو عن الحادثة، وتجاهل البلاغات والنداءات للتعامل معها، والكيفية التي دخلت بها 140 سيارة رباعية الدفع لمخيم يعرف تطويقا أمنيا شديدا، فمن سمح لها بالمرور وبعدها التجمهر ؟، وما ألأسباب التي جعلت قوات الامن تحضر وتغادر بسرعة خلال بداية الهجوم دون أدنى تدخل يذكر؟

أيوقونة بريس جريدة إلكترونية