icone

ملك الأردن يفشل في إقناع الملك محمد السادس للمشاركة في القمة العربية

ايقونة بريس | الرباط 

انطلقت اليوم الأربعاء، بمنطقة البحر الميت بالأردن، أشغال الدورة الثامنة والعشرين لمجلس الجامعة العربية، وقد وصل صباح اليوم، إلى مقر انعقاد القمة معظم القادة والملوك والأمراء ورؤساء الدول والحكومات وممثلي الدول العربية، باستثناء الملك محمد السادس، الذي تجهل أسباب عدم حضوره.

وقد شارك “صلاح الدين مزوار”، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، في أشغال القمة العربية التي ستناقش عددا من القضايا من بينها بالخصوص القضية الفلسطينية ومبادرة السلام العربية والتطورات الخطيرة في مدينة القدس والاستيطان، وتطورات الأوضاع الأمنية الخطيرة في كل من سوريا وليبيا واليمن، ومكافحة “الإرهاب” إلى جانب عدد من الملفات السياسية والدبلوماسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وبحث سبل تطوير جامعة الدول العربية، التي تأسست عام 1945.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب سبق له أن اعتذر عن استضافة القمة العربية السنة المنصرمة، وقال بيان لوزارة الخارجية المغربية آنذاك “أمام غياب قرارات هامة ومبادرات ملموسة يمكن عرضها على قادة الدول العربية، فإن هذه القمة ستكون مجرد مناسبة للمصادقة على توصيات عادية وإلقاء خطب تعطي الانطباع الخاطئ بالوحدة والتضامن بين دول العالم العربي.

وقد اعتذرت اليمن هي الأخرى عن عدم استضافتها للقمة؛ نظرًا للأوضاع الأمنية والسياسية التي يعيشها منذ أكثر من سنتين.

وستبحث قمة الأردن حزمة ملفات، في مقدمتها الأزمات في فلسطين وسوريا واليمن وليبيا والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية.


أيوقونة بريس جريدة إلكترونية