مصطفى الخلفي: قرار منع دخول المغرب لنشطاء إسبان قرار سيادي

©أيقونة بريس: //
في ندوة صحفية أعقبت المجلس الحكومي، اليوم الخميس 21 مارس، أوضح مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، حول سؤال عن موضوع منع دخول المغرب لخمس 5 نشطاء إسبان كان برنامجهم زيارة منطقة الريف واللقاء مع بعض عائلات المعتقلين في قضية ” حراك_الريف” وفي مقدمتهم عائلة الزفزافي.


وفي توضيحه قال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي للحكومة: ” إنه ليست هناك أي إجراءات خاصة بأي منطقة في المغرب، لأن التراب الوطني كله كتلة واحدة. هو أمر سيادي، ويمكن أن يتخذ في أي منطقة من مناطق المغرب.”
وللتذكير كانت السلطات المغربية قد قامت في الأسبوع الماضي بترحيل ومنع دخول 5 نشطاء إسبان، بعد أن تم منعهم من الدخول إلى البلاد، انطلاقا من معبر “بني نصار” بالناظور. ويضم الوفد الإسباني “ديفيد بينافويرتي” منسق حزب “بوديموس” في إقليم الأندلس، المعروف بمعاداته لقضية الصحراء المغربية.
وبعد هذا الإجراء للسلطات المغربية في الحدود، صرح “بينافويرتي” لوكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، إن النشطاء الإسبان يتعاطفون مع حراك الريف، وكانوا يريدون إنشاء جمعية للصداقة “الأندلسية الريفية” ، وقضاء عطلة نهاية الأسبوع بمنطقة الريف بالمغرب. كما كانوا يعتزمون عقد لقاء مع أحمد الزفزافي والد قائد حراك الريف المعتقل ناصر الزفزافي”.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية