مخطط المغرب الأخضر: أشجار الزيتون تموت بالجفاف وانعدام الماء

®أيقونة بريس: هيئة التحرير //

بعد أن صدر فيديو ساكنة جماعة أمرصيد ( جهة درعة تافيلالت ) التي تشكو من الإهمال وانعدام الماء، وتعرض آلاف الهكتارات من أراضي أشجار الزيتون للموت ، شاع الجدل ، وانخرط في هذا الجدل مختلف النخب الشعبية لأنه فعلا مؤثر جدا ويبرهن على مدى فشل سياسة برنامج ” مخطط المغرب الأخضر ” الذي لم يشمل إلا أراضي خاصة ،


الفيديو الذي أنجزه طاقم صحفي من الصحافة الإلكترونية “مع الحدث” و “ماروك24ميديا” تم تداوله بشكل واسع الانتشار عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويأتي هذا متزامنا مع ” الملتقى الوطني للتفاح بميدلت” الذي حضره وزير الفلاحة السيد عزيز اخنوش.
لا شك أن الأمر أعمق من هذا الحدث الطارئ فأزمة المياه للساكنة وأزمة مياه سقي الأراضي الفلاحية، فبرنامج السدود وبرنامج مخطط الأخضر يتأكد كل سنة أنهما وُضعا اليوم رهن إشارة الخواص وفقاً لحصص الأرض ومساحتها التي يتوفرون عليها، وهذا يعزز تفوق الملكية الخاصة للأرض داخل التنافس الاجتماعي”.
ومنذ سنتين مضت كان الملك محمد السادس أعطى تعليماته لوزير الفلاحة لتقويم استراتيجية القطاع الفلاحي .
وجدد الملك ” عن آماله وطموحاته في عالم قروي متميز بخلق أنشطة جديدة مدرة لفرص الشغل والدخل، لاسيما لفائدة الشباب.” .
كما جدد الملك التأكيد ” على أهمية إدماج قضايا الشغل وتقليص الفوارق ومحاربة الفقر والهجرة القروية في صلب أولويات استراتيجية التنمية الفلاحية” .
فهل تحقق هذا ؟ ونحن نقف على حالات من أنحاء المغرب تؤكد الهشاشة وفقر الفلاحين والإهمال.
مؤشرات تحقيق الأهداف من : مخطط المغرب الأخضر، 2017 و 2020. لم تكن ناجحة في أنحاء الأراضي الفلاحية بالمغرب، وظلت الأرقام التي تصدر من وزارة الفلاحة متناقضة تماما مع الواقع، رغم أن هناك مجهود لكن هذا شمل أغلب أراضي الخواص والمنعشين الفلاحيين الذين يشتغلون في التصدير، ولهذا كانت إحصائيات الوزارة خادعة تخفي ضعف تحقيق استراتيجية متناسقة ومتكافئة.
وهذا ما أكده تقرير المجلس الأعلى للحسابات، 2018 الذي كشف فارق شاسع وكبير بين الأرقام التي تنشرها وزارة الفلاحة حول: الأهداف، وما هو عملي كإنجازات على الميدان.
أكد تقرير المجلس الأعلى للحسابات أن هناك تراجعاً في حجم الأراضي المسقية، إذ تراوحت ما بين 38 و45 في المئة من الأراضي المزروعة، وهو ما لا يمتثل ما جاء في الاتفاقيات المحلية التي أوصت بسقي 67 في المئة منها.

الزيتون مات والشباب هاجروا الدوار:

هذا الفيديو يحمل معانات ساكنة جماعة أمرصيد قيادة أيت أوفلا والدواوير التابعة لها: عين التريد، أيت أوفلا، عبو بن عيسى، تابو شبوط، حانة، لكرارة، طاجينة، التريبلا، الواقعة في المجال الترابي لجهة درعة تافيلالت، والتي تبلغ ما يقارب 5000 نسمة، .

بعد صدور الفيديو جاءت ردة الفعل من مسؤول الجماعة بقوله إن هذا الشخص الذي يتحدث هو شخص : أمّــي.
تجدر الإشارة إلى أن الإقليم ممثل في البرلمان: رضوان غانم عضو جماعة أمرصيد عن الأصالة والمعاصرة، وسعيد اشباعتو البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية