كأس ليبرتادوريس: عبقرية رئيس ريال مدريد تحمل لإسبانيا أكبر صفقة تجارية رياضية

© أيقونة بريس: بدر بنعلي//
بعد الإعلان عن استضافة ملعب «سانتياجو بيرنابيو» لنهائي بطولة كوبا ليبرتادوريس، بين بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيين، في اللقاء المشهور بـ«السوبر كلاسيكو» وهي المباراة التي أجلت مرتين بسبب أحداث الشغب التي سبقت لقاء الإياب على ملعب «مونومونتال» معقل ريفر بليت، 

خرجت إدارة الفريق “المليونير” عن صمتها ولم تستغرق وقتا طويلا لإظهار عدم رضاهم ، وقالت في بيان رسمي أن الفريق سيستأنف هذا القرار الذي يعتبرعقوبة اقتصادية، وفقدان الموقع في المباراة النهائية ضد بوكا جونيورز.
أبلغ ريفر بلايت عبر موقعه الإلكتروني الرسمي أنه سيقدم المقترحات القانونية والطعون ذات الصلة فيما يتعلق بالقرار في تاريخ الموعد من اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (CONMEBOL) ومحكمة التأديب التابعة له، فيما يتعلق بتغيير الملعب لإجراء المباراة النهائية لكوبا ليبرتادوريس 2018 ، والعقوبات الاقتصادية وكذلك قرار اللعب بدون جمهور مبارتين اثنين من المباريات الرسمية التي تنظمها CONMEBOL “،
ملعب بيرنابيو العالمي:
ليست هذه هي المرة الأولى التي سيحتضن ملعب ريال مدريد ” بيرنابيو” تظاهرات رياضية في المستوى العالمي، فهذا الملعب الذي أصبح حاليا في ملكية الفريق، سبق أن استقبل أكبر وأشهر المباريات النهائية:
– نهاية كأس العالم
– نهاية كأس أوروبا للأمم
– نهاية كأس القارات
– نهاية كأس أوروبا للأندية
– نهاية كأس الاتحاد الأوروبي

رئيس ريال مدريد ” المعلم ” الذكي:
تأكد من خلال تسربات إعلامية أن رئيس ريال مدريد فلورونتينو بيريز هو صاحب الفكرة وهو الذي اتصل واقترح الخطة طبعا بعد الاستشارة مع وزير الداخلية ومع رئيسة جهة إقليم مدريد، وأقنع المسؤولين على أن مدريد ستستفيد بأشياء كثيرة من استقبال هذه المباراة العالمية.
سيتزامن تاريخ المباراة مع عطلة 3 أيام بها يد وطني عيد ” الدستور الإسباني” كما أن المدينة تستعد لاحتفالات أعياد المسيح ( نويل)، وهي فترة التخفيضات في الأسواق والمنتوجات الاستهلاكية كالملابس والعطور والتجهيزات الالكترونية كالهواتف وغيرها، وهذا كله سيجلب الكثير من الجماهير وسيساهم في تنشيط الحركة التجارية والمطاعم في المدينة، كما أن الجالية الأرجنتينية المقيمة في إسبانيا هي الأولى في أوروبا حيث يف إسبانيا يعيش أزيد من 250 ألف أرجنتيني، زيادة على أن الجالية اللاتينية ( دول أمريكا اللاتينية ) المقيمة في مدريد وضواحي مدريد هي أكثر عددا من باقي الأقاليم الإسبانية الأخرى.
كذلك لابد من القول أن فريق ريال مدريد سيستفيد من كراء ملعبه لاتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (CONMEBOL)، والمبلغ قد يصل إلى 2.500.000 أورو، وهذه الربحة هي عملية ناجحة في تسويق اسم الفريق وغسل وجه الفريق الذي يعيش أزمة النتائج، وهو الفائز ب3 بطولة أوروبية على التوالي.
هذه الصفقة التي حملها رئيس ريال مدريد التي ستحمل ربحا كبيرا لبلاده ومدينته وفريقه تؤكد أنه رئيس له تجربة كبيرة وناجحة في التسيير والتدبير.

إسبانيا جاهزة لاستقبال الكلايسيكو:
من جهة أخرى تدخل بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» وأعلن عن جاهزية إسبانيا وبالكامل لاستضافة نهائي كأس «ليبرتادوريس»، إذ قال في تدوينته: «إسبانيا جاهزة لتنظيم نهائي كأس ليبرتادوريس بين بوكا جونيورز وريفر بليت، قوات أمن الممكلة الاسبانية والخدمات المعنية، والتي لديها خبرة واسعة في أجهزة من هذا النوع، ستعمل على ضمان أمن هذا الحدث».

غضب الأرجنتين.
عبّر محررو الصحف ووسائل الإعلام في الأرجنتين عن عدم رضاهم عن إجراء المباراة النهائية الأرجنتينية الصرفة خارج البلاد.
ونشرت الجريدة الواسعة الانتشار Olé مقالا بارزا جاء فيه : “المباراة النهائية في مدريد هي ركلة لروح جميع مشجعي كرة القدم الأرجنتينيين”. وأضاف في المقال : “على بعد 10 آلاف كيلومتر ، سيقوم فريقا ريفر- و – بوكا بمحاولة مؤسفة لتحويل السوبر الكلاسيكية إلى حدث في دوري أبطال أوروبا”.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية