كأس العالم 2018 : ” تشاو” نيمار والبرازيل

©إيكون بريس : هيئة التحرير//

في نهاية مباراة أخرى مثيرة ومثيرة للدهشة ، تغلبت بلجيكا على البرازيل 2-1 بضربها المميت في الشوط الأول ومقاومة بطولية في الشوط الثاني. وبذلك تعود بلجيكا إلى الدور نصف النهائي كما في عام 1986 .                                                                   
وبعد خروج البرازيل من المنافسات، أصبح من المؤكد غياب اللقب مجددا عن قارة أمريكا الجنوبية، لتكون النسخة الرابعة على التوالي من نصيب قارة أوروبا، حيث مواصلة كل من فرنسا وبلجيكا وروسيا وكرواتيا والسويد وإنجلترا المسيرة في البطولة.

الجدير بالذكر أن الخسارة هي الأولى للبرازيل منذ 13 شهرا عندما سقطت أمام جارتها وغريمتها الأرجنتين 1-0 في المباراة الودية التي جمعت كلا المنتخبين.

وبخروج البرازيل سجلت كأس العالم الحالية خروج النجوم في مقدمتهم ميسي، ورونالدوثم نيمار، ليبقى التنافس بينهم فقط على الكرة الذهبية.
وهاجمت وسائل الإعلام العالمية والبرازيل أيضا نجم المنتخب نيمار، إلا أن هذا الأخير
كسر اليوم السبت، حاجز الصمت الذي فرضه عقب إقصاء المنتخب ، وكتب على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام»: « تعد الخسارة أمام بلجيكا اللحظة الأتعس في مسيرتي مع الكرة، لقد كانت مؤلمة كثيرًا لأننا كنا على يقين بأنه كان بإمكاننا الذهاب إلى أبعد من ذلك، ولكن ذلك لم يحدث».
وتابع اللاعب صاحب الـ 26 عامًا:« من الصعب بالنسبة لي أن أستجمع القوى لأعاود اللعب من جديد، ولكني متأكد من أن الله سيمنحني القوى اللازمة من أجل مواجهة أي شيء، لذلك لن أتوقف عن شكره حتى بعد الخسارة».

واختتم: « لقد كانت الخسارة بمثابة الاستيقاظ من حلم حصد اللقب، ولكننا لن نتخلى عنه، حيث سيظل دائمًا في أذهاننا وقلوبنا».
الإذلال أفسح المجال للإحباط

صحيفة Folha de Sao Paulo اليومية هاجمت المنتخب بانتقاد قوي ، وأوضحت في تحليل تقني أن المنتخب تعرض ل ” بلوكاج “خانق من قبل “الشياطين الحمر” وهو لقب منتخب بلجيكا، “وكان أن يتعرض لهزيمة كبيرة.” وأضاف التحليل “بدأ الأمر يبدو مثل 7-1 ، الهزيمة المخزية أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي لكأس العالم 2014” ، مشيرا أيضا إلى ضعف دفاعي في البرازيل: “الثلاثي
لوكاكو ، هازارد و دي بروين فعل ما أراد من الدفاع البرازيلي “.

نيمار ، “الممثل”
“نيمال” «Neymal»، عنوان صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية ، بينما نشرت صحيفة ” Olé” الأرجنتينية ، في صورة واحدة ، صورة للبرازيلي ، وفي التعليق جاء فيه: “لقد لعب النجم البرازيلي قليلا ، لكنه مثل كثيرا” ، كما نشرت جيردة “AS”: “إنه فشل. لا يمكن التعرف عليه ، نيمار لم يستجب لفريقه بفعالية وبحضور محترم في الوقت الذي كان البرازيل في حاجة له ”  . كما أن Marca نشرت : “نيمار يخرج من الباب الخلفي بعد عام من الشك.” أما جريدة “Record of Mexico” فبكل هدوء وسخرية علقت بعنوان بارز على شكل طلب موجه لنيمار “عليك أن تبكي في المنزل”!

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية