فرنسا: انضباط كبير في صلاة العيد بملاعب وقاعات رياضية

©أيقونة بريس: من باريس: سعيد السالمي //

تلقت الصحافة الفرنسية خاصة المعادية للإسلام والمسلمين ، ضربة عنيفة يوم العيد ، بعدما كانت حاضرة بعدد كبير للتابع صلاة العيد، وكانت تعتقد أنها ستنقل مظاهر الفوضى والازدحام وعدم الالتزام بالشروط التي فرضتها وزارة الداخلية ، الشروط الخاصة بالأمان الصحي.

لكن وقفت على أكبر درس قدمه مسلمو فرنسا في الانضباط والالتزام والمسؤولية الفردية.

استعادت أماكن العبادة ، جميع الأنشطة الدينية منذ يوم السبت في فرنسا. وقد وضعت الإجراءات بمرسوم نشر في الجريدة الرسمية ودخلت حيز النفاذ فورا. وهو يكمل مرسوما آخر صدر في 11 مايو في سياق حالة الطوارئ الصحية الذي تقرر فيه إغلاق جميع المعابد الدينية للديانات 3 المعترف بها في فرنسا.
وليلة الجمعة اجتمع وزير الداخلية بالقيادات الدينية عن طريق تقنيات الفيديو، وتم الاتفاق «على اتخاذ تدابير لضمان الأمن الصحي للجميع الوافدين على الصلاة والعبادة،” .
تزامن هذا القرار مع حلول العيد، التي يلج فيها المسلمون للمساجد لإقامة صلاة العيد، لكن المجلس الإسلامي بفرنسا مقره باريس، دعا في بلاغ توصلت به جميع المساجد في فرنسا وذكرته إذاعة الشرق (باريس) إلى عدم الذهاب إلى المساجد لصلاة العيد والاكتفاء بقيام الصلاة في البيت.
لكن بعض المساجد قرر مسؤولوها توفير جميع الظروف والشروط لاستقبال المصلين صباح الأحد يوم العيد، وبرز في هذا القرار مسؤول مسجد المدينتين المتجاورتين: كليشي و Levallois-Perret ، حيث طلب من رئيس البلدية توفير ملعب كرة القدم ، الذي استقبل منذ 7 صباح يوم العيد الأحد أزيد من 2000 من المصلين .
أزيد من 30 من المتطوعين أشرفوا على تنظيم الدخول بتطبيق شروط الأمان الصحي بتقديم مواد التعقيم لغسل اليدين والكمامة لمن لم يتوفر عليها، وكان الساهرون على التنظيم يوجهون كل شخص على تطبيق مسافة التباعد بين كل مصلي .
هذا الانضباط الذاتي كان متميزا بشكل مثير للإعجاب أمام الصحفيين من عدة وسائل الإعلام منها بالخصوص ذات التوجه اليميني المتطرف.

  1. صلاة العيد بملعب لوفالوا


نفس العملية قام بها المركز الإسلامي في عمالة ( Seine-et-Marne ) ضاحية باريس ، في ملعب من 7000 متر مربع في الهواء الطلق لهذه المناسبة.
مساجد أخرى في بعض البلديات التابعة لباريس اكتفت بعدد قليل من المصلين منها : Stains, Aubervilliers, au Pré-Saint-Gervais, Noisy-le-Sec
أما ( Seine-Saint-Denis) فقد قرر رئيس جمعية المسلمين 93 ، الذي يشغل نائب رئيس بلدية Saint-Denisالكبرى ، عدم فتح أي مسجد تجاوبا لنداء المجلس الإسلامي ، وقال للصحافة : يلزمنا ملعب Stade de France لإقامة صلاة العيد، لأن جهة Saint-Denis هي أكبر ولاية يسكنها نسبة كبيرة من المسلمين من الجالية الأسيوية والعربية والإفريقية.