طفلك لا يريد الذهاب إلى فراشه للنوم، إليك بعض الحلول

تجد الكثير أو ربما أغلب الأمهات صعوبة كبيرة في توجيه طفلها أو طفلتها إلى فراش النوم. وأصبح الأطفال يفضلون البقاء أمام التلفزة لمشاهدة قنوات الرسوم المتحركة، أو يحملون الهاتف الجوال أو الأيباد التي يستعملها الوالدين، لتسلية أنفسهم بالألعاب.


وهكذا في أغلب الأسر تحوّل وقت النوم إلى صراع للإرادات، أو يبدو وكأن الأمهات تحاربن كي يظل طفلها في مرحلة ما قبل المدرسة في سريره طوال الليل.
وأحيانا لا تنفع تلك الاستراتيجيات البسيطة الأكثر شيوعا التي تستعملها الأمهات لكي تضع حدًا لمشكلات وقت النوم بدءًا من:
– إنه وقت النوم، ولكن طفلك يريد أن يظل مستيقظًا.
– الحل:
إذا كان طفلك يسمع كلاما أو ضحكا أو أصواتا تصدر من الأجهزة الإلكترونية، فغالبا ما يكون هذا هو السبب في رغبته في البقاء مستيقظا.
لتسهيل الانتقال إلى النوم:
– اجعلي الأجواء المحيطة تبقى هادئة لبعض الوقت قبل موعد النوم.
– ضعي أجهزة المحمول وألعاب الفيديو والألعاب بعيدا.
– خفضي من صوت التلفاز وإنارة أجهزة الكمبيوتر.
– اجعلي الأضواء في الصالة خافتةً.
– ضعي حدودا للعائلة بأكملها كي يقوموا بأنشطة هادئة، فقد يكون النوم أسهل إذا هدأ الجميع قبل وقت النوم.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية