منع التخييم

(فيديو): سلطات مدينة أزمور تتدخل بالقوة لفض تجمّع لهواة التخييم وتخلف خسائر وإصابات

® أيقونة بريس - محسن //

تفاجأ عدد من هواة التخييم والرحلات، المعتادين على تنظيم رحلات داخلية، بحصول ما لم يكن يخطر في بالهم، بعد أن تغيرت الرحلة إلى كابوس وصدمة قوية. هذا ما حدث لبعض هواة الرحلات الذين اختاروا منطقة الطبيعة بمدينة أزمور ونواحيها،                        

الرحلة في ليلتها الأولى كانت عادية وحضا فريق الرحلة بترحيب من سكان المنطقة، الذين أبدوا إعجابهم بالفكرة . وفي صباح اليوم التالي تفاجأ الجميع بزيارة رجال السلطة المحلية (الشيخ والمقدم ورئيس الدائرة والدرك الملكي)، الذين اخبروهم أنهم في وضعية غير قانونية، وأن أمامهم 10 دقائق لمغادرة المكان وعدم التخييم، وحاول بعض المسؤولين عن الرحلة فتح نقاش مع ممثل رجال السلطة حول قرار المنع وحول حق التخييم ، غير أن ممثل السلطة رفض الاستماع أو النقاش أو تبرير هذا القرار بسند قانوني. وتم إحضار حافلة لنقلهم خارج ازمور أمام حضور قوات أمنية.

ولما قررت الجمع الانتقال إلى منطقة العنق من أجل الاستراحة، أصدر رئيس الدائرة أوامره بمنع التجمع، فانهالت القوة العمومية عليهم بالضرب والركل والرفس، في تدخل عنيف أدى إلى تشتيتهم وتعرضهم لإصابات متفاوتة مع فقدان أمتعتهم وأغراضهم الشخصية من هواتف وبطاقات الهوية، وأحذية وملابس،

وتجدر الإشارة إلى أن من بين فريق الرحلة أطفال ونساء. وقال أحد أعضاء الفريق أن مسؤولية هذا الحدث يتحملها عامل إقليم الجديدة والقائد الجهوي للدرك الملكي بإقليم الجديدة وقائد جماعة الحوزية ومنطقة السد.

<

p style=”text-align: justify;”> 

أيوقونة بريس جريدة إلكترونية