شركة ابـل

دعوى قضائية ضد شركة آبل تتهمها بالكذب وتضليل المستهلكين

ايقونة بريس - متابعة 

أقدم المدعيين (كريستيان سبونتشادو، وكورتني ديفيس) على رفع دعوى قضائية ضد ” شركة آبـل” يتهمانها بأنها قدمت مزاعم تسويقية مزورة عن حجم وعدد وحدات البكسل لشاشات OLED التي جاءت بها هواتف آيفون الأخيرة: iPhone X، وiPhone XS، وiPhone XS Max.       

وقال محامو المدعيين في إحدى قاعات المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة الشمالية من كاليفورنيا أن آبل “كذبت” بشأن احتسابها عدد بكسلات لا تنتمي إلى الشاشة مع عدد البكسلات الخاص بالشاشة.

وأضاف المحامون أن ما فعلته آبل يتناقض مع كل هواتف آيفون الأخرى، إذ سعت الشركة إلى تضليل المستهلكين ودفعهم للاعتقاد بأن هواتف iPhone X الجديدة تحتوي على عدد أكبر من البكسلات (ودقة أفضل للشاشة) مما هو فعلًا.

ويقول المدعيان إن كلًا من قياس ودقة الشاشة زُوِّرا مع تجاهل آبل للنتوء والزوايا المستديرة للهواتف، وتقوم الشركة بتسويق المنتجات كما لو أنها لا تختلف عن أجهزة مثل جهاز iPhone 8، الذي يحتوي على شاشة مستطيلة الشكل.

الشكوى جاءت في 55 صفحة، تتهم شركة آبل بأنها تستخدم صورًا تسويقية مخادعة، على سبيل المثال، فهي تصور جهازي iPhone XS و XS Max مع خلفيات تحيط النتوء باللون الأسود، مما يجعلها متداخلة مع بعضها البعض، وفي العبارة التسويقية للهاتفين تقول الشركة إن الهاتفين يقدمان “شاشة كاملة” الأمر الذي قد يجعل المستهلكين يظنون بالفعل أن الهاتفين يأتيان بلا أي نتوء.

وفيما يخص الدقة، فإن عدم احتواء بكسلات الشاشة على العدد الافتراضي للبكسلات الفرعية يجعل الدقة الفعلية أقل مما قالته الشركة.، خاصة أن هاتف iPhone 8 Plus يقدم دقة أعلى مقارنةً بهاتف iPhone X، حسب الشكوى المقدمة

وطالبت الدعوى القضائية الجماعية المرفوعة على آبل بإصدار أمر قضائي ضد الممارسات المسيئة، بالإضافة إلى تعويض جميع المستهلكين المتضررين من هذا “الخداع”وشاركوا في هذه الدعوى.

وتجدر الإشارة الى أن شركة آبـل تواجه حظر بيع بعض هواتف “ايفون” في الصين بعد فوز شركة كوالكوم في معركتها القضائية مع آبل في دعوى ذات صلة ببراءات الاختراع.

أيوقونة بريس جريدة إلكترونية