ايقونة بريس- عيد العرش

خطاب العرش 2017: يوجه انتقادا لاذعا للطبقة السياسية ويثني على رجال الأمن

ايقونة بريس -الرباط 

 

 
 
القى الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لتوليه العرش خطابا، انتقد فيه بشدة الأحزاب السياسية والإدارة العمومية، وقال “إن من بين المشاكل التي تعيق تقدم المغرب، هو ضعف الإدارة العمومية، سواء من حيث الحكامة، أو مستوى النجاعة أو جودة الخدمات، التي تقدمها للمواطنين”.

وتطرّق العاهل المغربي إلى أحداث الحسيمة التي “أبانت (…) مع الأسف، عن انعدام غير مسبوق لروح المسؤولية” على حدّ تعبيره. وأوضح أنه “عوض أن يقوم كل طرف بواجبه الوطني والمهني، ويسود التعاون وتضافر الجهود، لحل مشاكل الساكنة، انزلق الوضع بين مختلف الفاعلين إلى تقاذف المسؤولية، وحضرت الحسابات السياسية الضيقة، وغاب الوطن، وضاعت مصالح المواطنين”.

وتابع الملك “إن بعض الأحزاب تعتقد أن عملها يقتصر فقط على عقد مؤتمراتها (…) أما عندما يتعلق الأمر بالتواصل مع المواطنين، وحل مشاكلهم، فلا دور ولا وجود لها. وهذا شيئ غير مقبول من هيئات مهمتها تمثيل وتأطير المواطنين، وخدمة مصالحهم”.


فيما وجه الملك محمد السادس إنتقاده  لمن يروجون أن المغرب يتخذ “المقاربة الأمنية” منهاجا، وقال إن من يتحدثون عن وجود مثل هذا المقاربة  يفعلون ذلك “وكأن المغرب فوق بركان، وأن كل بيت وكل مواطن له شرطي يراقبه”، “كأن الأمن هو المسؤول عن تسيير البلاد، ويتحكم في الوزراء والمسؤولين، وهو أيضا الذي يحدد الأسعار، الخ…”

وقال الملك: “إن رجال الأمن يقدمون تضحيات كبيرة، ويعملون ليلا ونهارا، وفي ظروف صعبة، من أجل القيام بواجبهم في حماية أمن الوطن واستقراره، داخليا وخارجيا، والسهر على راحة وطمأنينة المواطنين وسلامتهم”.

وزاد الملك “من حق المغاربة، بل من واجبهم، أن يفتخروا بأمنهم، وهنا أقولها بدون تردد أو مركب نقص : إذا كان بعض العدميين لا يريدون الاعتراف بذلك، أو يرفضون قول الحقيقة، فهذا مشكل يخصهم وحدهم”.

 
 


أيوقونة بريس جريدة إلكترونية