حركة 20 فبراير تستعد لانطلاقة جديدة وتدعو الى لقاء تشاوري بالرباط

محمد المسير : iconepress

في إطار الوضع الاجتماعي المتسم بالاحتقان، وارتفاع الاسعار، وتفشي الهشاشة والفقر وارتفاع البطالة وسط حاملي الشهادات إلى مستويات خطيرة، وفي ضل التراجعات الخطيرة على مستوى قمع وتعنيف كل الحركات الاحتجاجية السلمية المطالبة بالتغيير وتحسين شروط العيش والكرامة، وتحت شعار ” مزيد من النضال لمواجهة الاستبداد والفساد والقهر” أعلنت حركة 20 فبراير، تنسيقية الرباط، سلا، تمارة، عن تنظيم الملتقى الوطني الخامس بالرباط، وذلك في إطار استمرارية نضال الحركة من أجل مطالبها المشروعة.

وحسب بلاغ الحركة فهذا اللقاء ينعقد في سياق تنوع اشكال الاشتغال، ورفع الوعي السياسي الكفيل بالتفاعل مع المستجدات الميدانية محليا واقليميا ودوليا، وبهدف فتح نقاش حر وبناء لتدارس العديد من الاسئلة من قبيل.

  • ماهو التقيم المرحلي الحالي لحركة 20 فبراير على الصعيد الوطني؟
  • ماهي اشكال التنسيق الاكثر فعالية التي ينبغي أن تقوم بها مختلف مكونات الحركة؟
  • كيفية التعامل مع مواقف بعض التنظيمات التي قد لا تنسجم جزئيا أو كليا مع التوجه العام للحركة؟

ومن المقرر أن ينعقد هذا اللقاء يوم الاحد 17 يناير 2016 ، ابتداء من الساعة 10 صباحا الى حدود الساعة 15:00 مساءا، بمشاركة العديد من تنسيقيات الحركة على الصعيد الوطني والفعاليات المشهود بانخراطها النضالي في الحركة، بالإضافة الى  تنسيقيات الحركات الاحتجاجية (الاساتذة المتدربين، الطلبة الممرضين، الجبهة الموحد للمعطلين، ….)

هذا وقد دعت حركة 20 فبراير، كافة الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية وتنظيمات المعطلين ومختلف فعاليات المجتمع المدني، الى المشاركة القوية في الوقفة الإحتجاجية في نفس اليوم، أمام البرلمان، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال احتجاجا على ما يسمى  بفضيحة تقاعد الوزراء والبرلمانيين وأجورهم العالية التي يستفيدون منها من ميزانية الدولة  ، تحت شعار “الشعب يريد جوج فرانك”.

 


أيوقونة بريس جريدة إلكترونية