اطاك بمناسبة فاتح ماي

جمعية “أطاك” المغرب تساند حملة المقاطعة وتحذر من وصفات صندوق النقد الدولي

® ايكون بريس - محمد المسير 

أعلنت جمعية “أطاك” المغرب، خلال بيان لها بمناسبة فاتح ماي، عن دعمها ومساندتها لحملة المقاطعة، للاحتجاج على غلاء بعض المواد، وقالت الجمعية أنها لا تعتبر الوضع الراهن مجرد قدر أو صدفة، بل هو نتاج لسياسات تتبعها الدولة، تمس مختلف مناحي الحياة :

“تفكيك صندوق المقاصة، تفكيك التقاعد، التراجع عن خدمات الصحة والتعليم وفتحهما للاستثمار الخاص، تجميد الأجور، تعميم الهشاشة في التشغيل من خلال القضاء على التوظيف، مما قاد المكتوون بنار الغلاء إلى إطلاق حملة ناجحة لمقاطعة منتوجات شركة دانون، وسيدي علي، ومحروقات افريقيا، و إذا استمرت الحملة فقد تفرض تخفيضا في أثمان المواد التي تنتجها.

وأضاف بلاغ الجمعية، أن هذا اليوم تحوّل في العديد من البلدان إلى “كرنفال” للبهرجة مفصول عن أصوله التاريخية الأممية، والحقيقة أن هذا اليوم ولد في أواخر القرن التاسع عشر في سياق النضال والتضحيات الجسام من أجل تحقيق بعض المطالب العُـمّالية وعلى رأسها يوم عمل من ثماني ساعات والعطل الأسبوعية والسنوية ومكاسب أخرى تم الإجهاز عليها تدريجيا.

 وحذرت الجمعية من الوصفات الجديدة التي تقدمها المؤسسات المالية الدولية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي، لمواصلة منح القروض التي رهنت حاضر ومستقبل البلاد لعقود طويلة، وذلك في ضل عجز منظمات النضال على رد يعدل الكفة لصالح الإجراء، وتعويض النضال بما يسمى حوارا اجتماعيا لا ينتهي.

وفي نهاية بيانها نددت الجمعية بمسلسل الاعتقالات والقمع لمناضلي المناطق التي عرفت حراكا شعبيا كالحسيمة وزاكورة وجرادة وبويزكارن، وبمنع الأشكال الاحتجاجية، كما طالبت بإطلاق سراح المعتقلين وصون حرية التنظيم والتعبير.

أيوقونة بريس جريدة إلكترونية