جزار يتحدى السوق ويقرر تخفيض ثمن اللحوم للمساكين

عرفت مدينة تافراوت حالة أثارت الكثير من الحديث وسط الساكنة، بعد قيام جزار بتخفيض ثمن اللحم ومن 70 درهم إلى 49 درهم، علما أن ثمن اللحم المحدد هو 70 درهم وهو ما أثار زوبعة من الاحتجاجات من طرف الجزارين زملائه في المهنة، وأثار زوبعة من الشكوك من طرف الساكنة حول جودة اللحوم عند هذا الجزار.
وقامت السلطات المحلية بعملية التدقيق ومعالجة اللحوم واكتشفت أن كل اللحوم سليمة وعليها خاتم وتأشيرة البيطري الرئيسي في مجزرة التوزيع الكبرى التابعة لمدينة تارودانت.
وعن سؤال حول اسباب بيعه اللحوم بهذا الثمن أجاب الجزار: ” أنا تيطيح عليّ الكيلو غير 35 درهم وأفضل أن أربح 14 درهم واحمد الله ونعطي الفرصة لكل واحد مسكين باش يشري اللحم وياكلو بحال الناس اللي عندها الفلوس”.
من جهة أخرى كان جواب السيد الباشا على الجزارين المشتكين، أن المهم هو عدم رفع الثمن أما أن يبيع بثمن أقل فهذا رزقه وله الحق في أن يقدمه حتى بالمجان .

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية