بدر هاري – كريستيانو رونالدو الثنائي الذي أنقذ حفلة مصطفى حجي

خلفت مشاركة البطل العالمي بدر هاري في المباراة التكريمية للاعب الدولي مصطغى حجي ( أحد المساعدين للمدرب الوطني الزاكي)، صدى طيبا في أوساط الجمهور الرياضي، ومن الطرافات التي عرفتها مشاركة بدر هاري هي أنه اشترط أن يشارك كلاعب أساسي طيلة المباراة وأن يحمل شارة عميد الفريق، وفي تصريح طريف قال مصطفى الحداوي الذي تكلف كمدرب لمنتخب الدوليين قدماء اصدقاء مصطفى حجي ، المكون من بعض النجوم الذين تركوا بصمة مشرفة في الملاعب والمدرب هانري ميشيل، : ” خفت ان أقوم بتغيير بدر هاري بلاعب آخر حتى لا يضربني بضربة قاضية” وأكد الحداوي أن بدر هاري اشترط ان يكون عميدا للفريق” .
وفي كلمة نشرها بدر هاري على صفحته الشخصية للتواصل الاجتماعي ” فيسبوك” كتب:
(اليوم كان لي الشرف للعب في أخر مباراة للاعب مصطفى حجي حيث حظيت بالشرف للعب مع منتخب المغرب لعام 98 مع اللاعب الكبير رونالدينهو وفزنا ب4-2 و كنت أحد المسجلين وكابتن الفريق. شكراً جزيلاً للجميع لهذه الفرصة الرائعة وشكراً لمصطفى حجي لكل هذه السنين والحب الذي أعطيته للمغرب! الله الوطن الملك.)
ويذكر أن مباراة اعتزال أفضل لاعب إفريقي سنة 1998 الفائز بالكرة الذهبية، جمعت بين فريقي أصدقاء مصطفى حجي وقدماء منتخب المغرب، وعرفت مشاركة النجم البرازيلي رونالدينيو الذي قاد فريق النجم المعتزل للفوز بنتيجة (4-2). سجلها مصطفى حجي رونالدو وبدر هاني وحديود.
ومن جهة أخرى طلعت أخبار يوم الآحد في صفحة كريستيانو رونالدو وفي صفحة بدرهاري تشير ومع الصورة ان رونالدو مباشرة بعد نهاية مباراة سيلتا – ريال مدريد (1 – 3 ) استغل رونالدو عطلة يومين من الراحة التي منحها المدرب بينيتيز للاعبيه، وسافر لمدينة اكادير عبر طائرة خاصة، وكان في استقباله بدر هاري، وكتب رونالدو كلمة قال فيها : أنا مع صديقي هنا في المغرب . واستدعاه بدرهاري للقيام بجولة في البحر على مثن يخته الشخصي .
على العموم يكون بدر هاري بهذا العمل قد غطى على غياب الأسماء الدولية التي لم تحضر للمشاركة في تكريم مصطفى حجى التي سبق ان اعلن عنها ، كما ان مجيء رونالدو اعطى شهرة كبرى لحفلة مصطفى حجي والذي نشرته مختلف وسائل الاعلام العالمية التي نشرت خبر رونالدو في المغرب وربطته بتكريم حجي حيث قالت ان رونالدو جاء ليهنئ الفائز بالكرة الذهبية الافريقية صديق بدر هاري.


أيقونة بريس – iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية