اورو 2016 : أيسلندا تعاقب انجلترة وتضربها بسلاحها الذي نشرته للعالم

تلقت انجلترا ضربة ثانية عنيفة هزت سيادتها عندما قررت الخروج من مجموعة الاتحاد الاوروبي، ( بريكسيت) وجاءت الضربة القوية بطريقة مشوهة بعدما خرجت تتعثر في بطولة اوروبا للأمم على يد فريق يمثل دولة صغيرة جدا لا يتعدى عدد ممارسي كرة القدم فيها أزيد من : 23 الف لاعب، من عدد السكان 300 الف نسمة.
وبما أن الكرة غريبة فقد استعمل منتخب أيسلندا السلاح الذي اخترعه الانكليز ونشروه في انحاء العالم، وهو ” الكرات العالية ” التي هزمت خط دفاع المنتخب الانجليزي، وبوجه عام… أغلب لاعبي المنتخب الأيسلندي كانوا في حالة جيدة جدًا، بالذات رباعي الدفاع الذي نجح في عزل كين وفاردي عن روني ولاعبي وسط إنجلترا.
في حقيقة الأمر كشفت مباريات هذه البطولة أن كل أفراد منتخب إنجلترا التي دافعت عن قميص بلاد مهد كرة القدم، هي الأسوأ في التاريخ. هذه الصورة المتواضعة التي لا تُناسب حجم ولا اسم البلد المؤسس للعبة والتي يمتلك أحد أقوى دوريات العالم. إن لم يكن الأقوى من وجهة نظر الكثيرين،
وبعد هذه السقطة المشوهة يمكن الرجوع لما قاله نجم الكرة الانجليزية : ألان شيرير الذي قال كلاما أغضب الصحافة الانجليزية قبل هذه البطولة خلال الاقصائيات:
” يجب ان نعترف أن لا أحد اصبح يخشى إنجلترا، ولا أحد سيخشى إنجلترا في المستقبل”.

أيقونة بريس - iconepress
جريدة إلكترونية إعلامية