الوداد-الزمامرة 1-1 : الوداد يتعثر والجمهور يطالب تقوية الفريق قبل انهياره

©أيقونة بريس: حارت عبد الله//

وقف جمهور الوداد على حالة عصيبة مرة أخرى وهو التعادل الذي حصل عليه الوداد أمام ضيفه فريق الزمامرة المتألق الذي لعب باستماتة وحماس وهو يعرف أن الوداد فريق قوي، لكن المستوى الذي ظهر به الوداد بعيد كل البعد عن قوة وهبة الوداد .


فريق الزمامرة أنهى الشوط الأول متقدما بهدف نظيف، وجاء تعادل الوداد في الشوط الثاني بضربة جزاء.
حيرة كبيرة وسط الجمهور الغفير الذي جاء بكل تضحياته لتشجيع الوداد، هذا الجمهور خرج بعد نهاية المباراة يتساءل ويبحث عن جواب صريح : من المسؤول عن النتائج السلبية التي حصل عليها الوداد حتى الآن ؟
إقصاء من كأس العرش وكأس العرب، وأداء مرتبك في عصبة الأبطال، ومستوى مرتعش إلى هزيل في البطولة الوطنية.
لاعبون مصابون ( داري ،كومارا، السعيدي، الناهيري، نصير ) قرار تأديبي من الإدارة ( الحداد )
ضعف اللياقة البدنية( الكرتي ، جبران )
وحالة أخرى لا يعرفها سوى المقربون يمكن وصفها بلغة الكرة : النقابة ( أووك ، مترجي )
انتهاء الصلاحية ( النقاش ، تغزوي )
أما القوة الأساسية الحالية فهو الحارس تݣناوتي ، ويمكن الحديث أيضا عن المستوى الجيد لكل من ݣدارين و الحسوني.
وأمام هذه الصورة يتجه جمهور الوداد إلى توجيه الانتقاذ للمدرب زوران على أنه يلعب من أجل أقل الخسائر، إلا أن الكثير من الجماهير وخاصة مجموعات ” أولترا ” من الوينرز ومثيلها، فجميعهم يوجهون اللوم لرئيس الفريق الذي ينفرد بقرارته ولا يحترم الهرم الإداري للنادي ويفضل التقشف رغم أن ميزانية الفريق لا تشكو الخصاص ولا أزمة، وعليه أن يستجيب لطلبات المدرب والإدارة التقنية في تعزيز الفريق بلاعبين في المستوى. لكن الرئيس لا يرد على هذه المطالب ويخدم بطريقة انفرادية.
إن جماهير الوداد هي الحامي الأول عن الفريق فالواجب الاستماع لصوتهم ليس في التشجيع فقط ولكن في الرأي أيضا.

ألبوم الصور : إنجاز ياسين حارت //