المغرب -الولايات المتحدة: اتفاقية لتعزيز التعاون العسكري لمدة 10 سنوات

©أيقونة بريس: الدار البيضاء //

وقّعت المملكة المغربية والولايات المتحدة، اليوم الجمعة، اتفاقية لتعزيز التعاون العسكري لمدة 10 سنوات.


جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الوزير المغربي المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، ووزير الخارجية ناصر بوريطة، ووزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، على هامش زيارة رسمية يجريها الأخير للرباط.
وقال بوريطة، خلال المؤتمر، إن الرباط وواشنطن وقعتا اتفاقية لتعزيز التعاون العسكري ضد التهديدات المشتركة بين عامي 2020- 2030.
وأوضح أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تحديث الصناعات العسكرية والدفاعية في المغرب.
بدوره، أكد إسبر أن الاتفاقية “ستفتح أبواب التعاون الثلاثي بين المغرب وأمريكا والدول الإفريقية”، مستدلا على ذلك بمناورات “الأسد الإفريقي”.

  1. وزير الدفاع الأمريكي في المغرب


يدل لقاء وزير الدفاع الأمريكي الدكتور مارك إسبر والسفير ديفيد فيشر بكبار المسؤولين المغاربة على عمق الصداقة والشراكة. ويعد المغرب، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، شريكًا مهمًا في مجموعة من القضايا الأمنية. بالإضافة إلى الدور الأساسي الذي يلعبه المغرب في مكافحة الإرهاب، لا سيما في منطقة الساحل.
إن الجهود المشتركة حول التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب والاستقرار الإقليمي تعني أن هذه الشراكة – وتمويل المساعدة الخارجية – تعود بالمنفعة على كلا الطرفين، على حد سواء