المغرب التطواني – الدفاع الجديدي 2-1 : التحكيم مرة أخرى

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //
تمكن فريق المغرب التطواني أن يحصل على انتصار صعب 2-1 أمام فريق الدفاع الجديدي، جاء هذا الانتصار بعد هزيمتين ضد الفتح والوداد، وكان الضغط واضحا على الفريق التطواني ليتفادى الهزيمة الثالثة أمام جمهوره.


المباراة كانت معقدة من طرف المدربين معا، وكانت الرياح أيضا خاصة في الشوط الأول تزيد في صعوبة التحكم في اللعب، وهذا خلق نوعا من عدم التركيز عند اللاعبين وجعلهم يرتكبون أخطاء متنوعة بما فيها اللعب الخشن.
الهدف الأول جاء بعد 11 دقائق تقريبا بعد حصول ضربة جزاء لصالح المغرب التطواني سجلها أيوب لكحل، وتحكم لاعبو الجديدة بفرض سيطرة على وسط الميدان مما جعل فريق المغرب التطواني يجد صعوبات في اختراق الدفاع الجديدي. حتى جاءت لمسة يد بعد نصف ساعة، أعطت ضربة جزاء ليحصل الفريق الجديدي على التعادل سجلها العميد المهدي قرناس في الدقيقة 35.
الزاكي المدافع :
الشوط الثاني أظهر الفريق التطواني تراجعا ربما كان يريد خروج الدفاع الجديدي ليعتمد على الهجوم المضاد، لكن الدفاع الجديدي كان متحكما أكثر في وسط الميدان والدفاع ورغم تسجيل المغرب التطواني الهدف الثاني بشكل مفاجئ، ظل المدرب الزاكي معتمدا على اللعب بشكل دفاعي ويبقى المهاجم : سايمون موسوفا معزولا تماما وسط مدافعي المغرب التطواني.
ويمكن القول أن نفس الطريقة التي لعب بها الزاكي مع الوداد والمغرب التطواني كانت نتيجتها الهزيمة وحتى ضد نهضة بركان رغم التعادل فقد كانت المباراة صعبة جدا.
للإنصاف الهدف الذي سجله الدفاع الجديدي في نهاية المباراة، هو هدف مشروع لا يوجد أي مبرر للحكم، وهذا يزيد في تعرية واقع التحكيم الذي يقوم بعدة أخطاء تؤثر على النتائج والترتيب العام، الذي تستفيد منه بعض الفرق.